جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث



كشفت "هيئة البث الصهيونية"، الاثنين 20 نوفمبر 2023، أن حكومة الكيان الصهيوني المصغرة أعطت الضوء الأخضر للجهات المختصة لإتمام صفقة لتبادل الأسرى مع حركة حماس. 

وقالت إن " الكيان الصهيوني  قبلت الشروط التي وضعتها حماس لصفقة إطلاق سراح الرهائن والكرة الآن في ملعب حماس". 

كما أوضحت أن الحديث يدور عن إطلاق سراح 50 محتجزاً في قطاع غزة، وإطلاق سراح فلسطينيات معتقلات في الكيان الصهيوني، بالإضافة إلى هدنة مدتها 5 أيام.

بدوره أعلن المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي أن الولايات المتحدة تعتقد بأن التوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح الرهائن، الذين تحتجزهم حماس في غزة، بات قريباً.

إلا أن مصدراً قيادياً في حماس نفى صحة التصريحات الصهيونية حول الموافقة على شروط الحركة لإنجاز صفقة لتبادل الأسرى.

ووصف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه في حديث لوكالة أنباء العالم العربي (AWP)، التصريحات الصهيونية بأنها "غير دقيقة".

كما أضاف أنه "منذ 20 يوماً و الكيان الصهيوني  هي من يعطل الجهود المبذولة لإتمام صفقة لتبادل الأسرى". 

يشار إلى أن 3 مصادر على صلة بالمفاوضات الخاصة بالإفراج عن المحتجزين في غزة كانت كشفت أنها استؤنفت وحققت تقدماً طفيفاً بعد توقفها عدة أيام، وفق ما أفاد موقع "أكسيوس" الأحد. 

وقالت إنه أمكن تضييق هوة الخلافات إلى حد ما لكن ليس بما يكفي للتوصل إلى اتفاق، موضحة أنه في حالة التوصل إلى اتفاق سيتم التنفيذ على مرحلتين، الأولى تطلق فيها حماس سراح 50 امرأة وطفلاً مقابل وقف القتال 5 أيام.

كما أردفت أنه مع استمرار وقف القتال لـ5 أيام سوف تحدد حماس مواقع المزيد من الناس والأطفال الذين تقول إن فصائل أخرى تحتجزهم كي يمكن إطلاق سراحهم في المرحلة الثانية. 

وبحسب اثنين من المصادر، فإن يحيى السنوار، القيادي الرفيع في حماس، وافق، من حيث المبدأ، على زيادة عدد النساء والأطفال الذين سيتم الإفراج عنهم إلى أكثر من 50، لكنه يطالب الكيان الصهيوني بوقف مراقبتها الجوية لغزة لمدة 6 ساعات يومياً خلال وقف القتال "كي يمكن لعناصر حماس البحث عن المحتجزين بدون أن تتجسس عليهم الكيان الصهيوني". 

كذلك أضافت المصادر أن السنوار يطالب أيضاً أن تطلق إسرائيل سراح جميع المحتجزين الفلسطينيين من النساء والأطفال في السجون الصهيونية.. 

Back to top button