جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث



 رسم فلاديمير بوتين الذي أعيد انتخابه الأحد رئيسا لولاية جديدة من ست سنوات وفقا للنتائج الجزئية لانتخابات رئاسية غابت عنها المعارضة، صورة لروسيا "تعززت" بانتصاره ولن تسمح بأن "يرهبها" خصومها.

وحصد بوتين الموجود في السلطة منذ نحو ربع قرن أكثر من 87% من الأصوات في الانتخابات الرئاسية بعد فرز الأصوات في 80 بالمئة من صناديق الاقتراع وفق مفوضية الانتخابات. وهذه أفضل نتيجة يحققها في انتخابات.

وفي كلمة وجهها إلى الروس في وقت متأخر مساء، شكر بوتين من توجهوا للتصويت وساهموا في تهيئة الظروف اللازمة "لتوطيد سياسي داخلي"، بعد عامين على بدء الهجوم ضد أوكرانيا وتبني الغرب عقوبات غير مسبوقة على موسكو.

وقال لفريق حملته "أود أن أشكركم جميعا، وكذلك جميع مواطني البلاد، على دعمكم وثقتكم"، واعدا بأن روسيا ستقف في وجه جميع خصومها.

وصرح بوتين (71 عاما) "بغض النظر عمّن أو عن مدى رغبتهم في ترهيبنا، بغض النظر عمّن أو عن مدى رغبتهم في قمعنا وقمع إرادتنا ووعينا - لم ينجح أحد إطلاقا في أي شيء كهذا تاريخيا. لم ينجح الأمر ولن ينجح في المستقبل. أبدا".

وتابع "أمامنا العديد من المهام المحددة والمُهمة التي يتعين علينا إنجازها. وتظهر نتائج الانتخابات ثقة مواطني البلاد وأملهم في أن نقوم بكل ما هو مخطط له".

ورحب بوتين الذي سيكون قادرا على الترشح مرة أخرى بعد هذه الولاية الجديدة للبقاء في السلطة حتى عام 2036، في خطابه بالجنود الذين يقاتلون في أوكرانيا و"يخاطرون بحياتهم" من أجل "حماية الأراضي التاريخية لروسيا".

كما أكد الرئيس الروسي أن قواته تتمتع بأفضلية على القوات الأوكرانية على الجبهة في أوكرانيا، واعدا مرة أخرى بـ"تحقيق" أهداف موسكو. وقال في خطاب متلفز "بشكل عام، المبادرة تعود بالكامل إلى القوات المسلحة الروسية، وفي بعض المناطق يقوم رجالنا بسحق العدو".

واعتبر بوتين أن وفاة المعارض أليكسي نافالني في السجن في فيفري "حدث محزن"، مؤكدا في أول رد فعل علني له على هذا الموضوع أنه كان مستعدا للإفراج عنه في إطار تبادل للسجناء.

وقال "في ما يتعلق بنافالني. نعم لقد توفى. هذا حدث محزن"، مضيفا "قبل أيام قليلة من وفاة نافالني، أخبرني بعض الزملاء... كانت هناك فكرة لمبادلة نافالني ببعض الأشخاص المسجونين في دول غربية... فقلت +أنا موافق+".

وأكد بوتين أن الاحتجاجات التي دعت إليها المعارضة "لم يكن لها أي تأثير" على الانتخابات، متوعدا بملاحقة الناخبين الذين أفسدوا أوراق الاقتراع. وحذّر بوتين من أن "هذه جريمة جنائية وستتعامل سلطات الأمن والسلطات القضائية وفقا للقانون"، مضيفا "في الواقع، لم يكن لذلك أي تأثير".

وبحسب اللجنة الانتخابية الروسية، فقد حصل بوتين على 87,47% من الأصوات بعد عمليات فرز جزئية. وهي نسبة قياسية بعد حصوله على ما بين 64 و68% من الأصوات في الانتخابات السابقة.

وقالت رئيسة اللجنة الانتخابية ايلا بامفيلوفا "روسيا قد اختارت"، معلنة نسبة مشاركة قياسية بلغت 74,22 في المئة.

وكانت السلطات قد شددت على ضرورة أن يكون الشعب الروسي "متحدا" خلف زعيمه، وصورت النزاع الأوكراني على أنه من تدبير الغرب لتدمير روسيا.

وكان الهجوم على أوكرانيا الذي أمر به الرئيس الروسي في فيفري  2022، والذي لا تبدو نهايته قريبة رغم عشرات الآلاف من القتلى، حاضرا أثناء الاقتراع خصوصا مع تزايد الهجمات على الأراضي الروسية هذا الأسبوع.

تعليقا على النتائج الأولية، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن بوتين "مهووس بالسلطة" ويريد "الحكم إلى الأبد".

واعتبرت بولندا أن الانتخابات الرئاسية "غير قانونية وغير حرة وغير نزيهة".

وأسف وزير الخارجية البريطاني ديفيد كامرون لعدم إجراء انتخابات "حرة ونزيهة" في روسيا.

وكتب ليونيد فولكوف المساعد السابق في المنفى للمعارض الراحل نافالني على منصة اكس "من المؤكد أن النسب المئوية التي تم اختراعها لبوتين لا تمت بصلة الى الحقيقة".

في المقابل، أشاد الرئيس الروسي السابق ديمتري مدفيديف بـ"الانتصار الرائع" لبوتين.

Back to top button