جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 


اختتمت قمة برازافيل للجنة الاتحاد الأفريقي رفيعة المستوى حول ليبيا أشغالها دون أي اختراق جدي لجدار الأزمة، وبقيت تراوح مكانها بما يشير إلى استمرار حالة الانقسام داخل المشهد الليبي إلى أجل غير مسمى.

وأكد البيان الختامي على ضرورة وضع آلية أكثر فاعلية لإدماج دول الجوار في أعمال اللجنة، وأشاد في الوقت نفسه بـما وصفه بالتقدم السياسي الكبير في ليبيا، المفضي إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية.

وأعربت الأطراف الموقعة على البيان الختامي عن دعمها توحيد المؤسسات الوطنية، وعبرت عن اطمئنانها للجهود التي يبذلها المجلس الرئاسي من خلال اعتماد رؤية إستراتيجية وطنية للمصالحة تقوم على الملكية الوطنية، مؤكدة ترحيبها باتفاق الأطراف الليبية على عقد مؤتمر المصالحة الوطنية في 28 أبريل القادم بمدينة سرت، بالتزامن مع انطلاق المفوضية العليا للمصالحة الوطنية، مطالبًا مفوضية الاتحاد الأفريقي بمواصلة دعم الليبيين، لضمان نجاح هذه العملية في الوقت المناسب وبطريقة فعالة.

ودعا المشاركون في قمة برازافيل جميع أصحاب المصلحة الليبيين إلى تبنى جهود المصالحة بشكل كامل، وبطريقة شاملة وبناءة، ورحبوا في الوقت نفسه بالتزام الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش، وحث ممثله الخاص في ليبيا على التعاون الوثيق مع الاتحاد الأفريقي من أجل ضمان استعادة السلام في ليبيا، كما طالبوا جميع الأطراف الخارجية بالتوقف والامتناع عن التدخل في الشؤون الداخلية لليبيا، لأن ذلك “يقوض المصالح الأساسية للشعب الليبي وتطلعاته المشروعة”، مؤكدا “الحاجة الملحة لسحب كل المقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا”، وفقاً لقرارات الاتحاد الأفريقي والقرارات الدولية ذات الصلة.

Back to top button