جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث



     أدى الهجوم الذي شنته عصابات مسلحة على الدولة والمؤسسات إلى " نشوب صراع مسلح داخلي بالاكوادور" ، ليقوم رئيس البلاد دانييل نوبوا بنشر القوات المسلحة على كامل التراب الوطني.

ويعتبر ما وصلت اليه الاكوادور راجع الى الوضع الذي نشأ خلال السنوات القليلة الماضية، وذلك اثر تزايد وجود المنظمات الإجرامية المرتبطة بالاتجار بالمخدرات، والتي غالبًا ما ترتبط بالعصابات في بلدان أخرى. 

 
وتفاقم الوضع أكثر فأكثر منذ يوم الأحد اثر صدور انباء عن هروب خوسيه أدولفو ماسياس سالازار المعروف باسم "فيتو"، زعيم عصابة "لوس تشونيروس"، الذي يعتبر شخصية بارزة في المشهد الإجرامي بهذا البلد اللاتيني وفي عموما أمريكا اللاتينية. 
 
وأصدر رئيس البلاد اثر هروب هذه الشخصية الإجرامية مرسومًا أقر من خلاله حالة الطوارئ وحظر التجول من الساعة 11 مساءً حتى 5 صباحًا. 
 
ووصل الوضع حد المواجهات المسلحة منذ الساعة الثانية بعد ظهر يوم الثلاثاء عندما اقتحم رجال مسلحون بمسدسات وبنادق وقنابل يدوية استوديوهات محطة "تي سي تي في" الإذاعية، واحتجزوا الصحفيين كرهائن وأجبروهم على وقف البث. 
 
ليوقع الرئيس نوبوا بعد هذه العملية مباشرة على المرسوم الذي يسمح بنشر قوات الشرطة والقوات المسلحة في جميع أنحاء الأراضي الاكوادورية وتصنيف أكثر من عشرين جماعة إجرامية على أنها "منظمات إرهابية عابرة للحدود الوطنية". 
 
 ووصل صدى التوترات الى البلدان المجاورة خاصة بعد أن دعا رئيس البيرو، دينا بولوارتي ، إلى اجتماع استثنائي للحكومة لمناقشة، التدابير الرامية إلى زيادة المراقبة على الحدود، في ضوء احتمال دخول المجرمين الفارين من حالة الطوارئ التي أعلنها نوبوا. 
 
الولايات المتحدة في اتصال مع الحكومة: "مستعدون لتقديم المساعدة"وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أنها تراقب الوضع في الإكوادور بعناية، حيث تحولت التوترات بين السلطات الحكومية والعصابات الإجرامية أمس إلى معارك بالأسلحة النارية في عدة مناطق من البلاد، بما في ذلك العاصمة كيتو. 
 
 وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية لـوسائل اعلام غربية إن واشنطن تدين هذه "الهجمات الوقحة" وتابع "نحن ننسق مع الرئيس دانييل نوبوا وحكومته ونحن على استعداد لتقديم كل المساعدة اللازمة". 
 
وأعلنت سفارة الولايات المتحدة في الإكوادور اليوم الاربعاء تعليق الخدمات القنصلية بسبب الوضع المتأزم في البلاد.أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أنها تراقب الوضع في الإكوادور بعناية، حيث تحولت التوترات بين السلطات الحكومية والعصابات الإجرامية أمس إلى معارك بالأسلحة النارية في عدة مناطق من البلاد، بما في ذلك العاصمة كيتو. 
 
 وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية لـوسائل اعلام غربية إن واشنطن تدين هذه "الهجمات الوقحة" وتابع "نحن ننسق مع الرئيس دانييل نوبوا وحكومته ونحن على استعداد لتقديم كل المساعدة اللازمة". 
 
وأعلنت سفارة الولايات المتحدة في الإكوادور اليوم الاربعاء تعليق الخدمات القنصلية بسبب الوضع المتأزم في البلاد.

Back to top button