جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث



وجهت الولايات المتحدة رسائل تهدئة الى ايران بعد شن غارات على قواعد الحوثيين في اليمن بهدف عدم التصعيد في المنطقة واحتواء حرب شاملة.

وأعلن البيت الأبيض الجمعة أن واشنطن "لا تسعى إلى نزاع مع إيران" رغم الضربات الأميركية والبريطانية على أهداف تابعة للحوثيين في اليمن.
وقال الناطق باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي عبر شبكة "إم إس إن بي سي"، "نحن لا نسعى إلى نزاع مع إيران. لا نسعى إلى تصعيد ولا يوجد سبب لحدوث تصعيد يتجاوز ما حدث في الأيام الأخيرة".
وأضاف "نعلم أن إيران تدعم الحوثيين. نعلم أنها تزوّدهم بالصواريخ والمسيّرات وهي نفس ما استخدموه لمهاجمة السفن" مضيفا "أوضحنا أن على إيران أن توقف هذا الدعم".
وأكد المجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين الجمعة في بيان أن كل المصالح الأميركية والبريطانية صارت "أهدافاً مشروعة" لهم. لكن البيت الأبيض حذّر الحوثيين من الردّ.
وأوضح كيربي "أودّ أن ألفت نظرهم إلى الجملة الأخيرة في بيان الرئيس الليلة الماضية وهي أنه يحتفظ بالحق في اتخاذ مزيد من الإجراءات وأنه لن يتردد في الإقدام على ذلك".
وتحدثت مصادر إعلامية ان واشنطن وجهت رسائل الى إيران قبل الهجوم على اليمن بانها لا تريد التصعيد في المنطقة.
ونددت إيران الجمعة بالضربات الأميركية والبريطانية على أهداف تابعة للحوثيين في اليمن، معتبرة أنها "عمل تعسفي" و"انتهاك" للقانون الدولي.
وقال الناطق باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني في بيان إن إيران تدين "بشدة الهجمات العسكرية الأميركية والبريطانية على عدة مدن يمنية" مؤكدا أن الضربات "عمل تعسفي وانتهاك واضح لسيادة اليمن ووحدة أراضيه وانتهاك للقوانين والأعراف الدولية".
وحذر كنعاني من أن الضربات "لن تساهم فقط في تأجيج عدم الاستقرار وانعدام الأمن" بل ستؤدي إلى "تحويل اهتمام العالم عن الجرائم" المرتكبة في قطاع غزة داعيا المجتمع الدولي للتحرك "لتجنب اتساع نطاق الحرب".

Back to top button