جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث


 أعادت الولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، إدراج ميليشيا الحوثي على قوائم الإرهاب.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية أنها ستسمح بإجراء بعض العمليات، مع ميليشيات الحوثي مثل العمليات ذات البعد الإنساني، وهذا بعد إدراج الحركة الوشيك ضمن قائمة الإرهاب.

ونشرت يوم الأربعاء خمسة تراخيص على الموقع الإلكتروني لوزارة الخزانة الأميركية تسمح بعدد من العمليات ذات الصلة.

ومن جانبها توعدت الخارجية الأميركية الخارجية بفرض عقوبات على كل من يدعم الحوثيين، مشيرة إلى أنهم عززوا من قدرتهم بعد شطبهم من قائمة الإرهاب في أول مرة.

التصنيف يؤثر على إيران

وفي هذا السياق قال مسؤول أميركي للصحافيين إن هذا التصنيف "يؤثر على إيران ويصعّب عليها مواصلة الدعم للحوثيين، الذي إذا استمر ستكون له عواقب حقيقية".

وسيصبح هذا التصنيف نافذاً بعد 30 يوماً، أي في الـ16 من شهر فبراير المقبل. وقال المسؤول الكبير في الإدارة الأميركية للصحافيين إن العمل بالتصنيف لن يبدأ قبل 30 يوماً ويمكن إلغاؤه "في حال أوقف الحوثيون هجماتهم".

وأضاف المسؤول الأميركي: "وجهنا تهديدات متكررة للحوثيين بوقف الهجمات (على السفن التجارية في البحر الأحمر).. لكنهم لم يرتدعوا".

وذكّر بأن "الولايات المتحدة أطلقت "عملية حراس الرخاء"، وهي تحالف يضم أكثر من 20 دولة ملتزمة بالدفاع عن الملاحة الدولية وردع الهجمات في البحر الأحمر".

وتابع المسؤول: "انضمت الولايات المتحدة أيضاً إلى أكثر من 40 دولة في إدانة تهديدات الحوثيين هذا الشهر، وأصدرت الولايات المتحدة، جنباً إلى جنب مع 13 حليفاً وشريكاً، تحذيرات بأن الحوثيين سيتحملون العواقب إذا استمروا بالهجوم على السفن".

وأكد أن "القوات العسكرية الأميركية نجحت، بالتعاون مع المملكة المتحدة، بدعم من أستراليا والبحرين وكندا وهولندا، في تنفيذ ضربات ضد عدد من الأهداف في اليمن التي يستخدمها الحوثيون لتهديد حرية الملاحة في واحدة من أهم المناطق الحيوية في العالم".

Back to top button