جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 


قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس الأحد بمناسبة الذكرى السنوية الـ 59 لانطلاق الثورة الفلسطينية.، إن الشعب الفلسطيني يتعرض “لحرب إبادة شاملة”.

وأضاف عباس: “شعبنا الفلسطيني الصامد يتعرض اليوم لحرب إبادة شاملة في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس، بهدف تصفية قضيتنا الوطنية وتحويلها لقضية إنسانية، في تكرار لنكبة 1948”.

وشدد على أن “الشعب الفلسطيني سيبقى صامدا متمسكا بحقوقه المشروعة، ولن نقبل بالتهجير من أرضنا مهما كان الثمن تحت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني”.

وأكد  أن الضفة الغربية، والقدس وقطاع غزة، “وحدة جغرافية واحدة لا تتجزأ”.

وطالب بـ”ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي فورا، الذي يهدف لإبادة الشعب الفلسطيني، والإسراع بإدخال المساعدات الإنسانية لأبناء شعبنا داخل قطاع غزة”.

وقال إن مخطط إسرائيل “للقضاء على المشروع الوطني الفلسطيني، وعلى القدس ومقدساتها، وتقسيم الأرض وسرقتها لن يمر، فقطاع غزة جزء من الأرض الفلسطينية المحتلة، التي لن نتخلى عن شبر واحد منها، ولن نتخلى عن مسؤولياتنا تجاه غزة”.

وعن الخيارات المطروحة، قال الرئيس الفلسطيني إن “الحل الوحيد الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال، والتوجه لحل سياسي قائم على قرارات الشرعية الدولية، من خلال عقد مؤتمر دولي للسلام ينهي الاحتلال الإسرائيلي لجميع أراضي دولة فلسطين، وعاصمتها القدس الشرقية، وعودة اللاجئين وفق القرار 194”.

Back to top button