جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 



قال مصدر مطّلع على تفاصيل مفاوضات الهدنة الإنسانية إنّ حركة حماس أبلغت الوسطاء بموافقتها على تمديدها 4 أيام.

ومن المفترض أن تنتهي الهدنة الإنسانية المتّفق عليها من قبل المقاومة واسرائيل في الساعة السابعة من صباح الغد الخميس (الخامسة بتوقيت غرينتش)، بعد تمديدها يومين عن الاتفاق الأساسي.

وتأتي موافقة حركة حماس على تمديد الهدنة مرة جديدة، لأربعة أيام أخرى، لتجعل الفترة الإجمالية للهدنة 10 أيام.

ونقلت وكالة فرانس برس عن المصدر  قوله: “إن الحركة لديها ما يمكّنها من إطلاق سراح إسرائيليين محتجزين لديها، ولدى الفصائل المسلحة الأخرى، وجهات مختلفة، خلال هذه الفترة، ضمن الآلية المتبعة وبنفس الشروط”.

ووفق سي إن إن فإن المشاركون في مفاوضات الدوحة يعتقدون أن حركة حماس تحتجز ما يكفي من النساء والأطفال لتمديد الهدنة ليومين آخرين.

ودخلت الهدنة بين اسرائيل  وحركة حماس، الأربعاء، يومها السادس، مع ترقب تبادل مزيد من الرهائن الإسرائيليين والأسرى الفلسطينيين، فيما يكثف الوسطاء الدوليون جهودهم للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وكان وزراء خارجية دول مجموعة السبع أعلنوا في بيان مشترك دعمهم “تمديد هذه الهدنة وأي هدنات مستقبلية في حال الضرورة، للسماح بزيادة المساعدات وتسهيل الإفراج عن جميع الرهائن”.

وأمس، نقل موقع “أكسيوس” عن مصدر من اسرائيل  أن الكيان مستعد لتمديد الهدنة في غزة 9 أيام إذا أطلقت “حماس” 10 أسرى كل يوم”، فيما أشارت التقديرات إلى إمكانية تمديد الاتفاق لمدة يوم أو يومين على الأقل”.

وسمح اتفاق الهدنة الذي تم التفاوض عليه بوساطة قطرية وبدعم من مصر والولايات المتّحدة بالإفراج حتى الآن عن 60 رهينة محتجزين في قطاع غزة و180 فلسطينيا من السجون الإسرائيلية.

وأفرج كذلك عن 21 رهينة آخرين غالبيتهم من العمال الأجانب لكن خارج إطار الاتفاق.

وجاءت تصريحات المصادر الإسرائيلية في وقت استضافت فيه الدوحة أمس الأربعاء اجتماعات تضم رئيس “الموساد” الإسرائيلي ومدير الـ”CIA”، لبحث “المرحلة المقبلة” من اتفاق الهدنة

وفي وقت سابق، وصف  الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، تمديد الهدنة ليومين  بـ”بارقة أمل وإنسانية وسط ظلمة الحرب”، فيما دعت عدد من الدول العربية والغربية إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وتفرج حماس يوميا منذ دخول الهدنة حيز التنفيذ، الجمعة، عن 10 رهائن من النساء والأطفال، مقابل إفراج اسرائيل عن ثلاثة أضعاف هذا العدد من السجناء الفلسطينيين من النساء والأطفال والشبان دون 19 عاما.

Back to top button