جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث



اعتبر المحامي سمير ديلو  أمس  الثلاثاء، أنّ هروب 5 إرهابيين من سجن المرناقية عملية من شبه المستحيل أن تكون عادية دون وجود مساعدة أو تستر وأضاف  في تصريح اعلامي أنّ ما وقع خطير جدا باعتبار أن الفارّين قياديون متورطون في أعمال إرهابية و اغتيالات سياسية قائلا ان جملة من الأسئلة تطرح حول كيفية هربهم في مجموعة و حول مدى خضوعهم للمراقبة داخل الوحدة السجنية .

 في نفس السياق   اعتبر  الخبير الأمني علي الزرمديني انه من الضروري  اجراء تحقيق شامل ينطلق من المعطيات الأولية و يصل الى تحميل المسؤوليات في عملية الفرار . واعتبر  أنّ هناك تقصيرا استخباراتيا و استعلاماتيا داخل المؤسسة السجنية و خارجها .

وأشار  الى أن هؤلاء  الإرهابيين لا يمكن  نظريا أن يفرّوا من سجن المرناقية ان لم يكن هناك تواطؤ داخلي و ارتباط خارجي باعتبار أنّ هذا السجن بني على أسس علمية تم فيها مراعاة كل جوانب التأمين حيث تصل الأحزمة الأمنية الى حد الطريق الخارجي .
وشدد  على ضرورة تقديم الأطراف المتورطة للعدالة إذا ثبت بالأدلة وجود تواطئ داعيا الى عدم التسرع و اجراء أبحاث معمقة للكشف عن كافة ملابسات الواقعة  ومحاسبة كل الجهات.
Back to top button