جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث



دعا رئيس الحكومة الليبية المكلفة من مجلس النواب (في الشرق)، أسامة حماد، إلى عقد مؤتمر دولي لإعادة إعمار مدينة درنة والمدن المتضررة من الفيضانات في شمال شرق ليبيا،  في العاشر من أكتوبر المقبل بمدينة درنة، وفقا لما أفاد به مراسل "الحرة"، الجمعة.

ونشرت وزارة الخارجية بالحكومة الليبية في الشرق بيانا لحماد يفيد بأن هذه الدعوة تأتي نزولا عند رغبة سكان المدن المتضررة في شرق ليبيا، في وقت تتواصل فيه جهود الإغاثة وانتشال الجثث من المدينة.

وكانت رئاسة الأركان العامة بحكومة الوحدة الوطنية الليبية أعلنت انتشال أكثر من 250 جثة مجهولة الهوية في سواحل مدينة درنة.

وتواصل الفرق التابعة لشركة الخدمات العامة بطرابلس فتح المسارات للطرق الرئيسية والفرعية التي سدها ركام المباني المدمرة جراء الفيضانات التي اجتاحت وسط مدينة درنة.

وكانت منظمة الهجرة الدولية أعلنت تسجيل أكثر من 43 ألف نازح في مدن شمال شرق ليبيا إثر الفيضانات والسيول التي ضربت مدنهم قبل أيام.

ودعت منظمات حقوقية ليبية لإجراء تحقيق محايد وشامل بشأن ملابسات السيول الكارثية بعد انهيار سدين في درنة.

وليبيا غارقة في الفوضى منذ سقوط نظام، معمر القذافي، في 2011، وتتنافس على السلطة فيها حكومتان، الأولى تتخذ من طرابلس في الغرب مقرا ويرأسها، عبد الحميد الدبيبة، وتعترف بها الأمم المتحدة، وأخرى في شرق البلاد الذي ضربته العاصفة، يرأسها، أسامة حماد، وهي مكلفة من مجلس النواب ومدعومة من الرجل القوي في الشرق المشير، خليفة حفتر.

Back to top button