جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث




 احتضنت مكتبة الفرجاني بميزران حفل توقيع كتاب «المنفى الذهبي" الصادر عن مكتبة الفرجاني للدكتور مصطفى يونس المتخصص في التاريخ المعاصر بجامعة «طرابلس».

ويمثل «المنفى» أول إصدارات يونس الذي يبحث من خلاله في سيرة الجنرال الإيطالي إيتالو بالبو أثناء توليه حكم ليبيا في عهد الدوتشي موسيليني.

وذكر المؤلف أن الكتاب جرى إصدار نسختين منه باللغة العربية والإيطالية، وأضاف أن الكثير من الإيطاليين يرون في إرسال بالبو إلى ليبيا بمثابة المنفى، مشيرًا «وهنا أردت مناقشة وجهة النظر هذه بشكل مغاير ربما تتضح ملامحه من عنوان الكتاب منفى ولكنه ذهبي، أيضًا فإن رمزية الضوء والظل المذيلة في العنوان تستجلي السلبي والإيجابي في حياة بالبو كحاكم دون مبالغة أو تضخيم».

وأضاف مصطفى أنه بالرجوع إلى وجهة النظر القائلة بالمنفى لأن موسيليني كان يغار من شخصية بالبو ونجوميته، فلماذا لا نطرح السؤال بشكل آخر وهو ذكاء موسيليني بإرسال من يهدئ الأجواء في ليبيا بعد عاصفة القمع وموجة الدماء التي نفذها الجنرالات السابقون وعلى رأسهم جراسياني، إضافة إلى أن وجود إنجلترا في مصر وفرنسا في تونس شكل لإيطاليا عاملًا منافسًا في إيجاد موطئ قدم لها على الشمال الأفريقي وحوض البحر المتوسط والتعبير عن وجودها بقوة.

ومن جانب آخر، يناقش الكتاب قانون التجنيس الذي طرحه بالبو وهو إعطاء الجنسية الإيطالية لليبيين، كذلك اتجهت رؤيته إلى اليهود بغية توطينهم وإدماجهم في مجتمع ليبيا عبر هذا القانون، وذلك من واقع وجود أعداد كبيرة منهم في مدينة فرارا مسقط رأس بالبو والذي أراد إعطاءهم حقوقهم بنقلهم إلى ليبيا وبالتالي تحصلهم على هذه الميزة، إلا أن موسيليني رفض القانون والفكرة، ومع ذكر بعض الدراسات إعطاءه الجنسية لأعداد كبيرة إلا أن التدقيق في صحة هذه المعلومة يوضح أنهم بضع عشرات من الموالين ومن قاموا على خدمة السلطات الإيطالية.


Back to top button