جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث



 اتهم بعض أعضاء مجلس النواب، المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا ستيفاني ويليامز، بأنها تفشل جهود المجلس وتقوض التقارب بين الليبيين من خلال ما وصفوه بفرضها إملاءات، وهو ما يمثّل من وجهة نظرهم انتهاكًا للسيادة الوطنية للبلاد وهيبة الليبيين.

ورأى عضو المجلس علي الصول أن ويليامز لا ترغب في استقرار ليبيا عبر دستور يشرع اختصاص كل السلطات ويكفل حقوق المواطنين كافة، مضيفًا أنها إلى جانب السفير الأميركي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند يتدخلان بشكل غير مرغوب فيه لمحاولة إفشال وتقويض التقارب الليبي والذي أدى مؤخرًا، بحسب ما يرى الصول؛ إلى توافق الأطراف السياسية والأمنية، وفي مقدمتها إصدار التعديل الدستوري الـ 12 بعد التوافق الذي تم بين مجلسي النواب والأعلى للدولة.

واستغرب مسؤول بارز في البعثة الأممية في تصريح لصحيفة الشرق الأوسط هذه الاتهامات، مشيرًا إلى أن البعثة الأممية لم تتدخل في شؤون الليبيين أو تملي عليهم شيئًا، مؤكدًا على أن البعثة تنسق بينهم لإحداث عملية تقارب.

وكان رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب يوسف العقوري قد طالب، خلال لقائه، نائب رئيس البعثة الأميركية لدى ليبيا ليزلي أوردمان المستشارة الأممية بالتنسيق مع لجنة خارطة الطريق التابعة للمجلس للاتفاق على إرساء القاعدة الدستورية للانتخابات الرئاسية والبرلمانية.

Back to top button