جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 



خلافا للتفاؤل الأوكراني بإعلان كييف عن إحراز تقدم ملموس في الحوار مع موسكو، كشف كبير المفاوضين الروس فلاديمير ميدينسكي أن المفاوضات لم تصل بعد للتوافق بشأن النقاط المبدئية التي يصر عليها الجانب الروسي، وتشمل نزع السلاح في أوكرانيا واجتثاث النازية فيها واعتراف كييف بأن القرم أرض روسية وباستقلال جمهوريتي دونيتسك ولوهانسك الشعبيتين عن أوكرانيا.

ونوّه بأن الجانب الأوكراني يهتم بالدرجة الأولى بالحصول على ضمانات أمنية من قبل دول أخرى، مقابل التزام كييف بعدم الانضمام إلى حلف الناتو ، وهو موقف غير مفهوم بالنسبة لموسكو.

ميدانيًا، وفي خفض لسقف الطموحات الروسية في أوكرانيا والتركيز على الأراضي التي يطالب بها الانفصاليون؛ أعلن الجيش الروسي عن انتهاء المرحلة الأولى من عمليته العسكرية في أوكرانيا.

وأضاف نائب رئيس الأركان العامة سيرغي رودسكوي أن “الأهداف الرئيسية لهذه المرحلة أنجزت، إذ تم خفض القدرات القتالية للقوات الأوكرانية بشكل كبير، مما يسمح بتركيز الجهود على الهدف الرئيسي وهو : تحرير دونباس”، واعتبر رودسكي أن تزويد الدول الغربية كييف بالأسلحة خطأ كبير لأن ذلك سيطيل أمد النزاع ويزيد عدد الضحايا ولن يؤثر على نتيجة العملية”.

أقر الجيش الروسي وفي أول حصيلة محدثة لخسائره منذ أسابيع، بمقتل ألف وثلاثمائة وواحد وخمسين من جنوده ، وإصابة ثلاثة آلاف وثمانمائة وخمسة وعشرين جنديا، لكن رودسكوي أكد أن القوات الروسية دمرت “فعليا” سلاح الجو الأوكراني ودفاعاته المضادة للطائرات وكذلك سلاح البحرية. مستبعدًا مهاجمة المدن لأن هذه الهجمات لم تكن مقررة في الأساس.

من جانبها أعلنت قيادة القوات الجوية في الجيش الأوكراني أن “الروس أطلقوا ستة صواريخ بعيدة المدى أسقط الدفاع الجوي بعضها وأصاب البعض الآخر مباني عدة محدثًا خسائر جسيمة”. مضيفا أنه يجري تقييم نتائج هذه الضربة الصاروخية.

وتتزامن هذه التصريحات مع مواصلة القوات الأوكرانية هجوما لاستعادة بلدات على مشارف العاصمة كييف.

Back to top button