جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 



أعلنت كتائب "القسام"، الذراع العسكري لحركة "حماس"، اليوم الأحد، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي قتل خلال مجزرة النصيرات 3 من أسراه أحدهم يحمل الجنسية الأميركية.

وارتكبت قوات الاحتلال أمس السبت مجزرة استشهد فيها أكثر من 270 فلسطينيًا من خلال قصف مدفعي وجوي عنيف استهدف مخيم النصيرات بغزة، خلال عملية لاستعادة 4 محتجزين لدى "حماس" في المخيم.

وفي مقطع فيديو بثّ عبر منصة "تلغرام"، نشرت كتائب "القسام" صور 3 جثامين لم تظهر هويتهم، وغطت وجوههم، بينما ظهر على أجسادهم آثار دماء.

وأرفقت الكتائب المشاهد بكلمات مكتوبة على الفيديو في رسالة لأهالي الأسرى الإسرائيليين: "حكومتكم تقتل عددًا من أسراكم لإنقاذ أسرى آخرين".

وأضافت "القسام": "بعد المجزرة التي ارتكبها جيشكم في مخيم النصيرات أمس لإنقاذ 4 أسرى، نعلمكم أنه مقابل هؤلاء قتل جيشكم 3 أسرى في المخيم ذاته أحدهم يحمل الجنسية الأميركية"، وتابعت: "لن يخرج أسراكم إلا بتحرير أسرانا".

كما أرفقت "القسام" مقطع الفيديو بوسم: "الوقت ينفد.. حكومتكم تكذب".

وتمكنت إسرائيل من استعادة 4 محتجزين فقط في عملية داخل مخيم النصيرات، كان ثمنها استشهاد 274 فلسطينيًا بينهم 64 طفلًا و57 امرأة، وإصابة نحو 700 آخرين.

وتكشّفت تباعًا تفاصيل عبر وسائل الإعلام الغربية والإسرائيلية بشأن العملية أثارت جدلًا واسعًا، بدءًا من تخفي القوة الإسرائيلية في شاحنة مساعدات وصولًا للاعتراف الأميركي بالمشاركة في العملية من خلال الدعم اللوجستي والاستخباراتي.

Back to top button