جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 


حصّل المخرج الأرجنتيني فيديريكو لويس، الأربعاء، على الجائزة الكبرى لأسبوع النقاد، إحدى الفئات الفرعية في الدورة الـ77 لمهرجان كان السينمائي، عن فيلمه الأول «سيمون دي لا مونتانيا».

في الفيلم، يؤدي لورينزو «توتو» فيرو (25 عاماً) دور سيمون، وهو فتى يصادق مجموعة مراهقين من ذوي الإعاقات العقلية في مدينة بجبال الأنديس.

ويضم طاقم عمل «سيمون دي لا مونتانيا» ممثلين يعانون من إعاقات عقلية، شأنه في ذلك شأن الفيلم الفرنسي الناجح «أنبتي تروك أن بلوس» لأرتوس، والذي صعد طاقمه سلالم مهرجان كان الأربعاء.

وتكتسب جائزة المخرج الأرجنتيني بعداً رمزياً، بعدما رفعت الأوساط السينمائية في الأسابيع الأخيرة الصوت رفضاً للسياسات التي ينتهجها الرئيس الليبرالي المتشدد خافيير ميلي في المجال الثقافي.

ومن المنتظر أن يجري الإعلان عن بقية الفائزين بجوائز مهرجان كان، بما في ذلك السعفة الذهبية، خلال الحفلة الختامية مساء السبت.

Back to top button