جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 



أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، الأربعاء، إخلاء مستشفى ميداني تابع لها بمنطقة "مواصي رفح"، ونقله إلى منطقة "مواصي خان يونس"، بسبب الاستهدافات الإسرائيلية المتلاحقة جنوب قطاع غزة.

وقالت الجمعية في بيان وفق الأناضول: "أخلت طواقمنا مستشفى القدس الميداني التابع لنا من منطقة مواصي رفح إلى منطقة مواصي خان يونس، بعد ازدياد حجم تهديدات الاحتلال (الإسرائيلي) واستمرار القصف المدفعي والجوي في محيطه، وإخلاء المنطقة المحيطة به من السكان تمامًا".
وتنقسم المواصي إلى منطقتين متصلتين جغرافيا، تتبع إحداهما لمحافظة خان يونس، وتقع في أقصى الجنوب الغربي من المحافظة، في حين تتبع الثانية محافظة رفح.
والمواصي مناطق رملية على امتداد الخط الساحلي، تمتد بشكل عام من جنوب غرب دير البلح (وسط القطاع) مرورا بغرب خان يونس حتى غرب رفح (جنوب).

يأتي ذلك عقب ارتكاب الجيش الإسرائيلي مجازر بخيام النازحين بمدينة رفح خلال الساعات الـ48 الماضية، أسفرت عن مقتل 72 فلسطينيا بحسب مصادر فلسطينية ونحو 200 بحسب مسؤولة أممية، وسط تباين في الحصيلة نظرا لخروج المستشفيات بالمدينة عن الخدمة ووجود عدد كبير من الإصابات الحرجة دون تدخل طبي.

وسبق وأعلنت وزارة الصحة في القطاع، الثلاثاء، خروج جميع مستشفيات رفح عن الخدمة باستثناء مستشفى واحد متخصص بالولادة، جراء عمليات الجيش الإسرائيلي في المدينة.
ووقعت المجازر الأخيرة برفح رغم إصدار محكمة العدل الدولية، الجمعة، تدابير مؤقتة جديدة تطالب إسرائيل بأن "توقف فورا هجومها على رفح"، و"تحافظ على فتح معبر رفح لتسهيل إدخال المساعدات لغزة"، و"تقدم تقريرا للمحكمة خلال شهر عن الخطوات التي اتخذتها" في هذا الصدد.

Back to top button