جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 



نبّه خبير الاقتصاد آرام بالحاج من الترويج للمغالطات التي تتحدّث عن قطع تونس مع العجز في الميزانيّة نهائيّا لأوّل مرّة.

وانتقد بالحاج الخبراء الذين يتحدّثون في المنابر الإذاعية والتلفزية (العمومية على وجه الخصوص) على أنّ تونس قطعت نهائيا مع العجز في الميزانية لأول مرة وأنّ المالية العمومية استرجعت عافيتها.
وأشار الخبير الاقتصادي في تدوينة على حسابه الشخصي بفيسبوك إلى أنّ الميزانية حقّقت في موفّى مارس من العام الماضي، فائضا بـ1436.3 مليون دينار، ولكن خرجنا من 2023 بعجز كبير في الميزانيّة يُقدّر بـ11285.9 مليون دينار (وهو ما يمثّل 7.1% من الناتج المحلي الإجمالي).
وتابع: “في واخر مارس لسنة 2022، حقّقت الميزانية فائضا بـ276 مليون دينار، وأكملنا السنة بعجز كبير يقدّر بـ11056.9 مليون دينار (7.7% من الناتج المحلي الإجمالي).
ولفت بالحاج إلى أنّ التوقّعات للسنة الحاليّة تشير إلى تسجيل عجز بـ11515 مليون دينار، وفقا لأرقام وزارة المالية.
وأشار إلى أنّ ذلك مشروط بالحصول على الموارد الداخلية والخارجية المبرمجة في ميزانية 2024.
واستدرك قائلا: “وكما نعلم جميعا هذا صعب لعدة أسباب”.
وختم خبير الاقتصاد: “أردت القول إنّ التفاؤل مقبول، ولكن لا يجب أن تتحوّل الأرقام المجرّدة إلى دعاية و”بروباغندا” منفصلة عن واقعنا الاقتصادي والاجتماعي والمالي المتدهور جدّا”.
Back to top button