جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 



شدد الرئيس الأمريكي جو بايدن الخميس على أن “النظام يجب أن يسود” في ظل الاحتجاجات التي تشهدها الجامعات في الولايات المتحدة على خلفية الحرب التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة.

وقال بايدن الذي لزم الصمت طويلاً حيال هذه التحركات، في خطاب متلفز من البيت الأبيض، إن “لا مكان” لمعاداة السامية في الجامعات الأمريكية.

وشدد الرئيس الديموقراطي الذي يستعد لخوض الانتخابات في تشرين الثاني/نوفمبر بمواجهة منافسه الجمهوري دونالد ترامب، على وجوب إيجاد توازن بين الحق بالاحتجاج السلمي ومنع ارتكاب أعمال عنف.

وقال “نحن لسنا أمة استبدادية حيث نُسكت الناس أو نقوم بسحق المعارضة”، مضيفا “لكننا لسنا دولة خارجة عن القانون… نحن مجتمع مدني، ويجب على النظام أن يسود”.

وأكد الرئيس الأمريكي أنه لا يمكن السماح للاحتجاجات بأن تعيق انتظام الصفوف ومواعيد التخرج لآلاف الطلاب في أحرام جامعية في مختلف أنحاء البلاد.

وواجه بايدن انتقادات من مختلف الأطياف السياسية في الولايات المتحدة على خلفية الاحتجاجات التي تدخلت قوات الشرطة لفضّها في العديد من الجامعات، في عمليات تخللها توقيف العشرات.

واتهمه خصومه الجمهوريون بالتساهل مع تحركات يرون فيها معاداة للسامية، بينما يواجه انتقادات من صفوف الحزب الديموقراطي على خلفية دعمه غير المحدود لإسرائيل في حربها ضد حماس.

وشدد الرئيس الأميركي على أنه “لا يجب أن يكون ثمة أي مكان في أي حرم جامعي، لا مكان في الولايات المتحدة، لمعاداة السامية، أو التهديدات بالعنف حيال الطلاب اليهود”.

وتابع “لا مكان لخطاب الكراهية أو العنف من أي نوع، أكان معاداة للسامية أم رهاب الإسلام أو التمييز ضد الأميركيين العرب أو الأميركيين الفلسطينيين”، معتبرا ذلك “خاطئا”.

Back to top button