جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 



تحتفل دار Louis Vuitton في مجموعتها الجديدة الخاصة بالرحلات بمرور عقد على تسلم المصمم نيكولا جيسكيار مهام الإدارة الفنيّة للمجموعات النسائية. وقد تم الاحتفال عبر عرض أقيم بمكان مميز هو إحدى أشهر القاعات المزينة بالفسيفساء والموجودة في متنزه غويل ببرشلونة الذي يحمل توقيع المهندس المعماري الشهير أنتوني غاودي والمصنف من جانب اليونسكو كموقع تراث عالمي.

"إنه لشرف حقيقي أن أواصل كتابة قصة لويس فويتون، لقد بدأنا الفصل الأول منذ 10 سنوات، حيث قمنا بتحديد هوية جديدة تعتمد على التراث الاستثنائي والتركيز المستمر على الابتكار".. بهذه الكلمات عبّر نيكولا جيسكيار على الموقع الرسمي للدار عن فرحته بمرور عقد على تعاونه مع Louis Vuitton.





أما اختياره لتقديم عرضه في متنزه غويل فيعود إلى أن الجماليات الفريدة لهذا المكان تتماشى مع رؤيته التي تعتمد على مزج العصور والسفر عبر الزمن خلال فترة تعاونه مع الدار التي أصبح عمرها 10 سنوات. كما كشف على هامش هذا العرض عن تأثره لدى تحضير هذه المجموعة بفنانين إسبان بارزين أمثال الرسامين غويا وفيلاسكيز بالإضافة إلى المخرج لويس بونويل وكأس أميركا التي ستقام في برشلونة تحت رعاية دار Louis Vuitton.

عبّر جيسكيار من خلال هذه المجموعة عن إعجابه بأسلوب إسبانيا في احتضانها للشباب، والحرية، ومفهوم البذخ. الازدواجية في الجمع بين هذه المفاهيم كانت واضحة في المجموعة التي قدمها وتم افتتاحها بتصاميم ذات طابع محايد رافقتها قبعات من القش. وهي بدت متأثرة بطابع الأزياء في ثمانينيات القرن الماضي.

وصف جيسكيار هذه المجموعة بكونها رسمية وبعيدة عن الطابع "الكاجوال"، لكنها تتضمن تصاميم تغلب عليها المرونة وتتزين بطبقات القماش. تضمنت المجموعة أيضاً عناصر لافتة منها أحذية لامعة مستوحاة من عالم ركوب الخيل، بالإضافة إلى تفاصيل تستحضر الكشاكش ونقاط البولكا التي تزين أزياء الفلامنكو لكن بأسلوب مميز وغير مباشر


Back to top button