جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 


 استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيّد، أمس الأربعاء 15 ماي بقصر قرطاج سهام البوغديري نمصية وزيرة المالية حيث تحدث سعيد من جديد على التمويلات الأجنبية للجمعيات.

وقدم سعيد لوزيرة المالية وثيقة تفيد بتلقي الجمعيات في تونس لمليارين و316 مليون دينار و306 آلاف دينار من الخارج من سنة 2011 إلى سنة 2023. 

 وأشار رئيس الدولة إلى أن لجنة التحاليل المالية أثبتت ذلك وإلى أنه كان من المفروض على هذه اللجنة أن تقوم بدورها كاملا. 

 وقال سعيد في فيديو نشرته صفحة الرئاسة:"مرحبا بك السيدة وزيرة المالية في هذا اللقاء للحديث عن جملة من المسائل التي تهم المالية العمومية بوجه عام ولكني سأتحدث اليك وكان يفترض ان يكون معنا محافظ البنك المركزي التونسي عن التمويلات الاجنبية التي تحصلت عليها جملة من الجمعيات التونسية من سنة 2011 الى سنة 2023… السيدة وزيرة المالية وانت تحسنين الارقام اقراي جيدا امام الشعب التونسي هذا الرقم (تولت وزيرة المالية تلاوة الرقم التالي: ملياران و316 مليون دينار و306 الاف دينار (3 .2316 مليون دينار) هذا الرقم حسب هذه الوثيقة”.

 

وأضاف سعيد أن هذا الرقم الذي جاء في الوثيقة لا يتعلّق إلا بالجمعيات التي تحصّلت على مبالغ من الخارج تفوق 500 ألف دينار وهذه الأموال التي توزع في تونس فضلا عن التي دخلت خلسة الى الحسابات الجارية في هذه الجمعيات في تونس.

 

وقال ايضا:"هذه هي الارقام التي تم تاكيدها منذ قليل من قبل لجنة التحاليل المالية بطلب مني بعدما اطلعت على الارقام يوم امس وكان من المفروض ان تقوم هذه اللجنة بدورها كاملا هذا الى جانب ضرورة التاكيد على ان هذا الرقم لا يتعلق الا بالجمعيات التي تحصلت على مبالغ من الخارج تفوق 500 الف دينار .. هذه هي الاموال التي توزع في تونس فضلا عن الاموال التي دخلت خلسة وهذه هي الاموال التي دخلت الحسابات البنكية للجمعيات حتى يعلم الشعب التونسي اي تدخل في شؤوننا باسم المجتمع المدني ..مرحبا بالمجتمع المدني ولكن لا نريد ان يكون هناك مجتمع مدني يمثل امتدادا لقوى ودول من الخارج ويجب ضبط الامور على هذا المستوى.”

Back to top button