جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث




حذّر أعضاء مجلس الأمن الدولي في جلسة طارئة عقدت بنيويورك، أمس الجمعة، من أن الوضع على الأرض في السودان يتجه نحو طريق مسدود وصراع طويل الأمد يؤدي إلى انهيار السودان وتطال تداعياته المنطقة ككل.

وحمّل متحدثون في الجلسة، قائدا الجيش وقوات الدعم السريع مسؤولية التدهور الذي آلت اليه الأوضاع في السودان، مشددين على الضغط على الأطراف المتحاربة لحملها على التفاوض.

وقال ممثل الولايات المتحدة روبرت وود: "قبل عام واحد، أرسل جنرالان متنافسان جيشيهما إلى المعركة ووضعا السودان على طريق الموت والدمار والخراب المستمر حتى اليوم".

وأضاف: "الجنرالان المتحاربان قادا معًا انقلابًا عسكريًا في عام 2021، أدى إلى قلب التحول الديمقراطي في السودان، ولا يزالان يقفان في طريق تحقيق مستقبل أفضل لشعب السودان".

وطالب وود الطرفان بوقف الحرب فورا والعودة إلى طاولة المفاوضات دون تأخير، مشيرا إلى الخطط الرامية لاستئناف المحادثات في مدينة جدة في أوائل شهر ماي، بتيسير من السعودية والولايات المتحدة، إلى جانب مصر والإمارات والهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية في إفريقيا "إيغاد" والاتحاد الإفريقي.

من جانبهم، تعهد الحاضرون بدعم المدنيين للمضي قدما في تحديد مسار السودان واستعادة التحول الديمقراطي.

ووصفت روزماري ديكارلو وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام، أزمة السودان بأنها "أزمة ذات أبعاد أسطورية؛ ومن صنع الإنسان بالكامل"، مؤكدة على أن كلا الطرفين فشلا في حماية المدنيين.

وقالت إن الأمم المتحدة مستعدة لمضاعفة الجهود مع شركائها المتعددي الأطراف، بما في ذلك الاتحاد الإفريقي، والإيغاد، وجامعة الدول العربية والدول الأعضاء والشركاء الرئيسيين، للمساعدة في إنهاء الأعمال العدائية وتعزيز الوساطة الدولية الشاملة والفعالة

Back to top button