جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث



 قال المتحدّث باسم تجمّع الأحزاب الليبية، فتحي الشبلي، إنّ ليبيا تواجه حرب نفوذ بالوكالة بين روسيا وأمريكا، للسيطرة على المواقع الاستراتيجية في شرق البلاد وغربها، محذّرا من أنّ هذه الحرب قد تؤدّي إلى احتراق منطقة “الهلال النفطي”.

وأضاف الشبلي في تصريح  اعلامي “نحن أمام صراع نفوذ محموم بين روسيا التي مكّنت لنفسها في شرق ليبيا وحقّقت مكاسب استراتيجية لم تكن تحلم بها ولن تتنازل عنها مهما كان الثمن”.
وتابع: “اليوم ليبيا أصبحت بين حجري رحى وقد تتحوّل إلى جهنم لا سامح الله”.
وأشار الشبلي في هذا السياق، إلى أنّ “حصول الروس على قواعد عسكرية بحرية في شواطى ليبيا يعني خنق حلف الناتو”، مبيّنا أنّه على الجانب الآخر فإنّ الولايات المتّحدة تعتبر هذا الأمر “خطّا أحمر بالنسبة إلى الأمن القومي الأمريكي”.
وحذّر السياسي الليبي من تداعيات هذه الحرب بالوكالة، قائلا : “نحن الآن أمام كارثة حرب بالوكالة سيكون وقودها شباب ليبيا، وقد يحترق الهلال النفطي، ليتحوّل الليبيون إلى غجر العصر الحديث”.
وانتقد فتحي الشبيل ما وصفه بـ”الطمع والغباء والجهل السياسي من قبل حفنة من السياسيين الذين لا علاقة لهم لا بالوطن ولا بالتاريخ”، محمّلا إياهم مسؤولية تعقيد المشهد السياسي والاقتصادي في البلاد، حتى “أصبح حلم بناء دولة عصرية متقدّمة أثرا بعد عين”، وفق تعبيره.
Back to top button