جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث





 بينما لا تزال الخيارات البديلة عن اجتياح مدينة رفح جنوب قطاع غزة، معضلة بين الولايات المتحدة وإسرائيل، يبقى الانقسام سيد الموقف تمهيداً للوصول إلى "الحل الوسط".

فقد صرحت 3 مصادر على دراية مباشرة بالاجتماع الذي أبرم بين مسؤولين أميركيين وإسرائيليين لمناقشة الخيارات البديلة عن اجتياح رفح، بأن الخلافات بدت واضحة بين الطرفين، وفقا لموقع "Axios".

وشددوا على أن العملية في المدينة، حيث يعيش أكثر من مليون فلسطيني، باتت واحدة من أكثر القضايا المثيرة للجدل بين الولايات المتحدة وإسرائيل حول الحرب في غزة.

كما تابعوا أن الاجتماع الافتراضي الذي استمر ساعتين ونصف في وقت سابق من هذا الأسبوع، عُقد بعد أن ألغاه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأسبوع الماضي، بسبب قرار الولايات المتحدة بعدم استخدام حق النقض ضد قرار في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة وإطلاق سراح جميع الأسرى.

ولفتوا إلى أن مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان ووزير الخارجية أنتوني بلينكن قادا الجانب الأميركي في المحادثات.

في حين حضر من إسرائيل مقربون من رئيس الحكومة بينيامين نتنياهو، وزير الشؤون الاستراتيجية رون ديرمر، ومستشار الأمن القومي تساحي هنغبي

كما شارك في اللقاء العديد من مسؤولي الدفاع والسياسة والاستخبارات من كلا الجانبين.

وأوضح مصدران على دراية مباشرة بالاجتماع، أنه كان عمليا وبناء، فعلى الرغم من خلافاتهما، أجرى الجانبان مناقشة جادة بهدف التوصل إلى تفاهم وليس مجرد حديث عن الملف.

ولفتوا إلى أن جزءا كبيرا من اللقاء ركّز على كيفية إجلاء أكثر من مليون فلسطيني في جنوب مدينة غزة، حيث كررت إدارة بايدن قلقها من أن يؤدي الإخلاء السريع وغير المنظم إلى "كارثة إنسانية".

فرد الجانب الإسرائيلي بتقديم أفكار عامة لديه بشأن إجلاء المدنيين، معتبراً أن التنفيذ قد يستغرق أربعة أسابيع على الأقل وربما أطول، وذلك اعتمادا على الوضع على الأرض.

ليرى الجانب الأميركي أن هذا تقدير غير واقعي، مبلغاً الإسرائيليين بأنهم يقللون من صعوبة المهمة

أما عن نقطة الاحتكاك، فأوضحت المصادر أن المسؤولين الأميركيين أبلغوا نظرائهم أن الأزمة الإنسانية في غزة التي تدهورت خلال الأشهر الخمسة الماضية، لا تخلق ثقة في قدرة إسرائيل على إجراء إجلاء فعال ومنظم للمدنيين من رفح.

كذلك قدّمت الولايات المتحدة أفكارها الأولية لنهج بديل لعملية عسكرية إسرائيلية في رفح، تشمل عزل رفح عن بقية قطاع غزة، وتأمين الحدود بين مصر وغزة، والتركيز على استهداف كبار قادة حماس في المدينة، وتنفيذ غارات بناء على معلومات استخباراتية، مشددة في الرسالة الرئيسية التي قدّمتها على أنه بينما تحتاج حماس إلى الهزيمة في رفح، يحتاج الجيش الإسرائيلي إلى العمل بشكل أبطأ وبكثافة أقل مما فعل في مدينة غزة وخان يونس.




Back to top button