جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 


عاقب الناخبون الأتراك  الرئيس رجب طيب أردوغان وحزب العدالة والتنمية أمس الأحد، في انتخابات محلية على مستوى البلاد، أكدت على أن المعارضة لا تزال تمثل قوة سياسية وعززت مكانة رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو باعتباره أهم منافس للرئيس في المستقبل.

وأعلن إمام أوغلو، مرشح حزب الشعب الجمهوري، حزب المعارضة الرئيسي في تركيا، فوزه في انتخابات رئاسة البلدية في أكبر مدن تركيا، وأوضح أنه يتقدم بفارق تجاوز مليون صوت بعد إحصاء 96% من بطاقات الاقتراع.

وتمثل هذه النتيجة أسوأ هزيمة لأردوغان وحزب العدالة والتنمية بعد أكثر من عقدين في السلطة، وقد تكون مؤشرا على تغير في المشهد السياسي المنقسم في البلاد. وفي كلمة ألقاها بعد منتصف الليل، وصف أردوغان نتيجة الانتخابات بأنها "نقطة تحول.

وقال إمام أوغلو، في كلمة لأنصاره في وقت متأخر الأحد: "من لا يفهمون رسالة الشعب سيخسرون في نهاية المطاف"، وهتف بعض أنصاره مطالبين أردوغان بالاستقالة.

Back to top button