جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث




 أعلن وزير الخارجية البريطاني ديفيد كامرون الإثنين أن المقترح المقدّم لحركة «حماس» يتضمن وقف إطلاق نار لأربعين يومًا والإفراج عن آلاف الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، في مقابل إطلاق «الرهائن» الإسرائيليين في قطاع غزة.

وقال كامرون في جلسة خلال الاجتماع الخاص للمنتدى الاقتصادي العالمي في الرياض إن هناك «عرضًا سخيًا للغاية يتضمّن وقف إطلاق نار لمدة 40 يومًا والإفراج المحتمل عن آلاف السجناء الفلسطينيين، مقابل إطلاق الرهائن» الإسرائيليين في غزة، آملًا أن تقبل به حركة «حماس»، بحسب «فرانس برس».

في سياق متصل دعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن حركة «حماس» الإثنين إلى قبول مقترح الهدنة والتبادل الأخير الذي وصفه بأنه «سخي جدا»، فيما يواصل الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة منذ نحو سبعة أشهر.

ومن المقرر أن يعقد اجتماع الإثنين في القاهرة بين ممثلي مصر وقطر، الدولتين الوسيطتين مع الولايات المتحدة، ووفد من حركة حماس التي ستعطي ردها على هذا المقترح الذي تم التفاوض عليه بين إسرائيل ومصر، بعد أشهر من المناقشات غير المثمرة.

في الوقت نفسه، توقف أنتوني بلينكن في السعودية قبل أن يتوجه إلى «إسرائيل» الثلاثاء، في إطار جولة جديدة في الشرق الأوسط تهدف إلى الترويج لهدنة في القطاع الفلسطيني المحاصر والغارق في أزمة إنسانية كبيرة.

وقال بلينكن في الرياض «أمام حماس اقتراح سخي جدا من جانب إسرائيل»، مضيفا «عليهم أن يقرروا، وعليهم أن يقرروا بسرعة. آمل أن يتخذوا القرار الصحيح».

كما كرر الوزير الأميركي معارضة بلاده لهجوم إسرائيلي على مدينة رفح المكتظة جنوب قطاع غزة والتي أصبحت مخيما ضخما للاجئين يؤوي ما يقرب من مليون ونصف مليون فلسطيني في ظروف صحية كارثية. وبحسب السلطات الصحية والدفاع المدني، خلفت الغارات الإسرائيلية على عدة منازل 22 قتيلا خلال الليل في هذه المدينة التي تتعرض للقصف يوميا.


Back to top button