جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 




انتظمت الدورة السادسة لملتقى " معا" للفن المعاصر بفضاء المدينة المتوسطية ياسمين الحمامات جسمت مبدأ انفتاح الفن على الجمهور من السياح وزوار المنطقة السياحية ياسمين الحمامات، في اطار ورشات حية مفتوحة للنحت والحفر والرسم بفضاء المدينة من اجل خلق تفاعل بين الفنان والجمهور"، ذلك ابرز ما اكدته رئيسة جمعية "معا" للفن المعاصر ريم عياري خلال الندوة الصحفية التي خصصت للتعريف بالملتقى وابرز اهدافه.

واشارت الفنانة التشكيلية ريم عياري الى ان هذه الدورة التي انطلقت السبت 13 افريل ستتواصل الى يوم 4 ماي، تتميز بمشاركة 36 فنانا تشكيليا من 21 بلدا من امريكا الجنوبية واوروبا ومن الشرق الاوسط وبلدان عربية ستسعى الى انتاج اعمال فنية خاصة في اختصاصات النحت والحفر والرسم، بالاضافة الى التصوير الشمسي قائلة " ان هيئة التنظيم حرصت على ان تقترح على المشاركين محورا لابداعاتهم وتركت لهم حرية اختيار المواضيع التي سيتناولونها" متوقعة " ان تكون معاناة الشعب الفلسطيني في غزة حاضرة في اغلب الاعمال الفنية باعتبار ما يتميز به الفنان من حس انساني مرهف ومن رغبة في مساندة القضايا الانسانية النبيلة".
ومثل عرض الاعمال الفنية ان كل الاعمال التي ستنجز في اطار الملتقى ستعرض في البهو المفتوح للعموم لفضاء المدينة المتوسطية ياسمين الحمامات وذلك بهدف اطلاع الزوار والسياح على مجموعة متميزة من الاعمال الفنية ومزيد تقريب الفن التشكيلي من عموم الجماهير.
واكدت ان جمعية "معا" للفن المعاصر تحرص على تحقيق حلمها ببعث متحف للفن المعاصر بالحمامات يوثق لمختلف دورات الملتقى ويكون الفضاء الامثل لعرض الاعمال التي انجزها عديد كبار الفنانين والنحاة من تونس ومن العالم والذين شاركوا في دورات الملتقى وحرصوا على تقاسم تجاربهم الابداعية والانسانية مع نظرائهم من تونس ومن عديد دول العالم لتكون الحمامات بابعادها المتوسطية والعالمية ملتقى للفنون".




تغطية مباركة الزارعي 
Back to top button