جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث




 قال أمين عام اتحاد الشغل نور الدين الطبوبي في كلمة خلال تجمع عمالي بساحة الحكومة بالقصبة صبح السبت 2 مارس 2024 إنه لا يمكن أن يكون هناك حق نقابي في ظل غياب الحقوق المدنية والسياسية.

وأضاف أن تونس تمر بمنعرجات خطيرة ومرحلة صعبة تتطلب الحكمة ولكن الحكمة وبعد النظر لم تلتقطها السلطة السياسية ورأتها ضعفا من الاتحاد، وفق تعبيره.

وتابع الطبوبي أن مؤسسي الاتحاد دفعوا الثمن غاليا من أجل استقلالية القرار النقابي مشيرا إلى أن الحقوق تفتك بالنضال وأن بلادنا تشهد انتهاكات خطيرة للحقوق النقابية تجسدت عبر موجة من الإيقافات في صفوف النقابيين وإحالتهم على مجالس التأديب.

وعدد الطبوبي عددا من النقابيين الذين يقبعون في السجن أو تتعلق بهم تهم قضائية  قائلا إن كاتب عام نقابة الأيمة عبد السلام العطوي مات قهرا من الظلم وفق تعبيره معتبرا ما يقع خرقا للمعاهدات الدولية التي وقعت عليها تونس وللدستور التونسي.

وشدّد الأمين العام لاتحاد الشغل على أن الاتحاد لا يقبل تكميم الأفواه ولا سياسة زرع الرعب والتخويف والتخوين، قائلا: ” البلاد في حالة كآبة ولا نريد أن تكون تونس في هذه الحالة”.

“نتمنى أن تلتقط السلطة السياسية خطاب اليوم والتجمع العمالي والإشارات التي قدمناها بمفهومها الإيجابي”.

وأضاف: “سنعقد هيئة إدارية في الأسبوع القادم وستحدد خيارات الاتحاد وسنواصل النضال إذا لم نجد أذانا صاغية من أجل تنقية المناخات.. وتونس لا يمكنها العيش في أجواء كلها حقد وكراهية وتقسيم التونسيين ونحن في حاجة إلى تضامن وطني وخلق الثروة وكفى للمناكفات السياسية التي أضرت بتونس

 

Back to top button