جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث




 كشفت آخر مؤشرات البنك المركزي التونسي تراجع المخزون الاحتياطي من النقد الأجنبي إلى 105 أيام توريد فقط بتاريخ الاثنين 19 فيفري، بعد أن كان الاحتياطي الأجنبي يكفي لـ119 يوم توريد، في 16 فيفري الجاري.

ويعود هذا التراجع (25،9 مليار دينار)، إلى سداد تونس ديونا خارجية بقيمة 850 مليون يورو، يوم 17 فيفري 2024.

ومن المنتظر أن تسدد تونس سندات أجنبية بقيمة 4 مليار دولار سنة 2024 مقارنة بالعام السابق.

ومن بين الالتزامات المالية التي تنتظر الحكومة في هذا العام سداد قرض لوكالة التعاون الدولي الياباني بقيمة مليار دولار (4 أيام توريد) يعود إلى سنة 2014.
وكان البرلمان قد صادق يوم 6 فيفري الجاري على قانون يخول للبنك المركزي تقديم تسهيلات لفائدة الخزينة العامة من أجل السماح بتعبئة الأموال الكافية لتغطية احتياجات الدولة المالية العاجلة، من بينها سداد الديون الخارجية.
وكان رئيس الجمهورية قيس سعيّد قد عيّن، قبل أيام قليلة، فتحي النوري محافظا للبنك المركزي التونسي خلفا لمروان العباسي.

Back to top button