جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث


 تنظم المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم" الألكسو" منتدى "الألكسو للأعمال والشراكات"، في العاصمة التونسية، تونس، بمبادرة تقود زمامها السعودية، يومي 28و29 من الشهر الجاري، فيما يعد المنتدى الأول في تاريخ المنظمة منذ تأسيسها قبل 53 عاماً.

واللافت أن المنتدى يعد الأول أيضاً من نوعه في عمل المنظمات الإقليمية، والدولية المماثلة.

إذ يوسع "منتدى الألكسو للأعمال والشراكات" قاعدة الشراكات مع المنظمات والمؤسسات العربية المتصلة في مجالات التربية والثقافة والعلوم وتقنية المعلومات والاتصال، فضلاً عن التعريف بعمل منظمة "الألكسو" وجهودها في قطاعات التربية، والثقافة، والعلوم في العالم العربي.

من جهته، كشف هاني المقبل، رئيس المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو"، رئيس اللجنة العليا لمنتدى الألكسو للأعمال والشراكات عن أن المنتدى ذاته، يمثل رحلة جديدة في مسار منظمة " الألكسو" نحو المستقبل بتصميم دور حديث، ومبتكر للمنظمة في محيطها العربي والدولي عبر إقامة شراكات فاعلة ومثمرة، إذ يؤسس نموذج عمل جديد لتحقيق غايات الاستدامة في مجالات عملها تضمن الاستدامة المالية والإنمائية والفنية.

الأستاذ هاني المقبل
الأستاذ هاني المقبل

وقال المقبل: "إن مبادرة السعودية المتمثلة في منتدى الألكسو للأعمال والشراكات، واحدة من جملة مبادرات سابقة قُدمت، أثناء فترة رئاسة المملكة للمجلس التنفيذي للمنظمة، المتمثلة في دعم المجلس التنفيذي العملي للمنظمة، عبر تقديم أدوار جديدة، وإسهامات نوعية، ومشاريع جذابة للدول الأعضاء العربية كافة مع الشريك العربي المناسب".

فيما يأتي "منتدى الألكسو للأعمال والشراكات"، بمبادرة سعودية وافق عليها المجلس التنفيذي للمنظمة، وتحولت بعدئذ لمشروع عربي مشترك، إذ تعد امتداداً لمخرجات اجتماع المجلس التنفيذي في العلا المنعقد في شهر يناير من العام 2022م.

وتعد المبادرة السعودية المتمثلة في عقد "الألكسو للأعمال والشراكات" امتداداً لجهود الرياض في تكثيف صورة قوتها الناعمة، وخاصة أن السعودية فعّلت دورها اللافت عبر جملة مبادرات على غرار المرصد العربي للترجمة، إذ يعد امتداداً لحراكها ضمن صناعة محتوى وطني للمنظمة.


Back to top button