جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 




حذر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، من التبعات الخطيرة للتحريض على وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، وما أدت إليه من وقف تمويل بعض الدول للمنظمة.

وحذرت جامعة الدول العربية من التبعات الخطيرة لحملة التحريض على وكالة "الأونروا" وما أدت إليه من قرار بعض الدول بتعليق إسهامها المالي في تمويل الوكالة على أثر ادعاء إسرائيل ضلوع سبعة أشخاص من موظفي الأونروا في هجمات السابع من أكتوبر.
وأوضح أحمد أبو الغيط في تصريحات إعلامية اليوم الأحد، أن حملة التحريض الممنهجة التي تقودها إسرائيل "تستهدف القضاء نهائيا على دور الوكالة الدولية بعد استهداف مقراتها بالهجمات في إطار الحرب التي تشنها على قطاع غزة وبعد استهداف موظفيها بالقتل".
وقال أبو الغيط: "من المستغرب أن تقرر دول غربية مهمة تعليق تمويلها للوكالة في هذه المرحلة الخطيرة على أساس من اتهامات مرسلة تطال عددا محدودا من الأفراد، وهي -بفرض صحتها- لا تعكس طبيعة المنظمة التي تضم نحو 300 ألف موظف أغلبيتهم من الفلسطينيين".
هذا وعلقت حركة "حماس" يوم أمس، على قرار منظمة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا"، بإنهاء عقود عدد من موظفي الوكالة في غزة بناء على "مزاعم إسرائيلية بتورطهم بأحداث 7 أكتوبر". مستنكرة البيان الصادر عن المفوض العام للوكالة فيليب لازريني.
كما أعربت الرئاسة الفلسطينية عن "رفضها للحملة الظالمة التي تقودها الحكومة الإسرائيلية ضد الوكالة، معتبرة أنها تهدف لتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين.

Back to top button