جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث




وفيما  يواصل الجيش الاسرائيلي ارتكاب الجرائم على الأرض، لا سيما بحق المرضى والمنشآت الطبية، تُواصل الفصائل الفلسطينية مقاومتها، موقعة خسائر كبيرة في صفوف قوات الاحتلال.

أمّا سياسيا، حسمت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” موضوع التفاوض على صفقة تبادل جديدة للأسرى، قائلة إنّها لن تتفاوض إلاّ بعد انتهاء العدوان على القطاع.

ونقلت وسائل إعلام عديدة أنباء عن جهود جديدة لصفقة تبادل أسرى بين اسرائيل والمقاومة، لكنّ شروط أيّ صفقة جديدة لا تزال محلّ خلاف كبير، إذ تصرُّ حكومة الاحتلال على مفاوضات على وقع النار، والضغط العسكري، بينما ترفض المقاومة ذلك نهائيا، وفق موقع عربي 21.

من جانبه، أعلن رئيس وزراء  الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أنّه يريد مواصلة “الضغط العسكري” على حركة حماس الفلسطينية في قطاع غزة، رغم التظاهرات التي أثارها مقتل ثلاث رهائن “عن طريق الخطأ” برصاص الجيش الإسرائيلي.

وصرّح نتنياهو في مؤتمر صحافي: “شعرت بحزن شديد. أحزن ذلك الأمة بأكملها”.

لكنه أضاف: “رغم كل الحزن العميق، أريد أن أوضح أمرا: الضغط العسكري ضروري لإعادة الرهائن وضمان النصر على أعدائنا”.

Back to top button