جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 


"لن يغيثكم أحد من عذاب الله"، كانت إحدى آخر العبارات التي ألقاها نائب تركي، قبل سقوطه ثم وفاته بالبرلمان التركي، خلال إلقائه خطابا مناهضا للاحتلال الإسرائيلي.

وتوفي النائب التركي عن حزب السعادة، حسن بيتماز، أمس الخميس، بعد يومين من سقوطه مغشيا عليه خلال إلقائه خطابا مناهضا للاحتلال أمام البرلمان، الثلاثاء، انتقد فيه العلاقات بين أنقرة وتل أبيب.

وتعرض بيتماز (53 عاما) لأزمة قلبية بعد إلقاء خطابه، وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لحظة سقوطه أرضا، ولوحظ وجود لافتة بجانبه مكتوب عليها "إسرائيل قاتلة".

وقبل تعرضه للإغماء، قال النائب حسن بيتماز عن هجوم الاحتلال على غزة: "حتى لو صمت التاريخ، فإن الحقيقة لن تبقى صامتة، يعتقدون أنهم إذا تخلصوا منا لن تكون هناك مشكلة، ولكن إذا تخلصتم منا فلن تتمكنوا من الهروب من الندم، وحتى لو نجوتم من عذاب التاريخ فلن يغيثكم أحد من غضب الله".

وخلال كلمته سقط بيتماز على الأرض فجأة واصطدم رأسه بالرخام، ليهرع إليه كل من في قاعة البرلمان، وقدم أحد الأطباء الموجودين في الجلسة الإسعافات الأولية له، وقام بتدليك قلبه.

وبعد أيام قليلة من كلمته، أعلنت وفاته في المستشفى، مساء الخميس، متأثرا بالنوبة القلبية التي تعرض لها خلال خطابه.

Back to top button