جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 


قطع الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأوّل عالميا خطوة نحو تعزيز رقمه القياسي بالفوز ببطولة باريس للأساتذة للتنس للمرة السابعة بتغلبه على الروسي أندريه روبليف 5-7 و7-6 و7-5 ليضرب موعدا مع البلغاري جريجور ديميتروف في النهائي.

وكان ديميتروف قد تغلب بصعوبة 6-3 و6-7 و7-6 على اليوناني ستيفانوس تيتيباس ليصل لنهائي إحدى بطولات الأساتذة ذات الألف نقطة للمرة الثانية في مسيرته والأولى منذ 2017 على أمل تحقيق أول لقب منذ 2017.

وخاض ديوكوفيتش، المصنف الأول في البطولة، المباراة متفوقا في سجل المواجهات المباشرة أمام اللاعب الروسي بأربعة انتصارات مقابل خسارة واحدة. ورغم تقدمه بكسر في بداية المباراة، فإن ديوكوفيتش خسر شوط إرساله في الشوط التالي.

وعانى اللاعب البالغ عمره 36 عاما على أشواط إرساله وأنقذ ثلاث نقاط للكسر لتبقى كفتا اللاعبين متساويتين 4-4 لكنه خسر المجموعة الأولى بعدما لعب ضربة ساقطة غير موفقة وهو متأخر 6-5.

وقال ديوكوفيتش "كان روبليف يضيق علي الخناق كما يفعل ثعبان بضفدع خلال أغلب فترات المباراة. كان يلعب على أعلى المستويات. كنت أعرف أنه يحظى بقدرات رائعة لكن مستواه كان هائلا اليوم. لا أعتقد أنه لعب بهذا المستوى أمامي من قبل".

وكانت المجموعة الثانية متكافئة إلى أن تفوق ديوكوفيتش في الشوط الفاصل الذي حسمه بإرسال ساحق قبل أن يطلب العلاج على أرضية الملعب بسبب مشكلة في أسفل الظهر.

وبدا ديوكوفيتش أفضل حالا وكسر إرسال منافسه في الشوط 12 من المجموعة الثالثة والحاسمة بعدما ارتكب روبليف خطأ مزدوجا ليحقق اللاعب الصربي فوزه 17 على التوالي منذ خسارته أمام كارلوس ألكاراز في نهائي ويمبلدون.

وقال ديوكوفيتش "كنت أعاني بعض الشيء بدنيا في البداية لكنني تحاملت على نفسي وكان من المهم أن أفوز بالمجموعة الثانية. في الشوط الفاصل، كان ارسالي جيدا جدا وهذا ساعدني".

وأضاف "في المجموعة الثالثة، كنت دائما حاضرا... لعب إرسالات قوية عندما كان في حاجة لها. في النهاية، كان الخطأ المزدوج نهاية مؤسفة بالنسبة له، لكنني أعتقد أنني استحقها بالنظر لمجهودي وقتالي".

وفي وقت سابق اليوم، قدم ديميتروف أداء رائعا في المجموعة الثالثة ليحسم فوزه الثاني على تيتيباس في ثماني مواجهات ويصبح سادس لاعب غير مصنف يصل للنهائي في آخر ثماني سنوات.

Back to top button