جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث




وسط احتجاجات كبيرة رفضا للموقف السياسي من عدوان الاحتلال المتواصل منذ 7 أكتوبر، صوّت البرلمان البريطاني، ليل الأربعاء، ضدّ قرار لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وصوّت 293 عضوا في البرلمان ضدّ مشروع القرار الذي يدعو إلى وقف “إطلاق النار في غزة فورا”، بينما أيّده 125.
وخارج مقر البرلمان في لندن، تظاهر الآلاف من مؤيدي القضية الفلسطينية مطالبين بوقف إطلاق النار، معربين عن رفضهم موقف البرلمانيين إزاء القرار، رغم أنّه غير ملزم.

وكان حزب المحافظين الحاكم أبرز المعارضين للقرار، وكذلك قيادة حزب العمال المعارض.

وقبيل التصويت العام في البرلمان، عارضت غالبية أعضاء حزب العمال في مجلس العموم مشروع القرار، لأن الحزب يعتقد أن وقف إطلاق النار سيلحق الضرر بـ”حق الاحتلال في الدفاع عن نفسه”، واكتفى بالدعوة إلى “هدن إنسانية”.

وفي وقت لاحق، واجه زعيم الحزب كير ستارمر مجموعة من الاستقالات في الحزب، احتجاجا على موقفه من الحرب على غزة، حتى أن تقارير صحفية غربية وصفت الأمر بـ”التمرد”.

وقدم 8 من أعضاء الحزب البارزين استقالاتهم احتجاجا على سياسة كير ستارمر.

ومنذ بداية عدوان الاحتلال على غزة في 7 أكتوبر الماضي، تبنّت حكومة رئيس الوزراء، ريشي سوناك، موقفا داعما لتل أبيب، ولم تعبأ بالاحتجاجات الضخمة التي شهدتها البلاد رفضا للحرب.
Back to top button