جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 




قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، السبت إن هدف الكيان الصهيوني من الحرب في غزة، هو أن تقول "للفلسطينيين انسوا أرضكم وأسراكم ومقدساتكم، وهي تدمر في غزة، تخاطب لبنان وتقول انظروا يا أهل لبنان ما يجري في غزة لأنها قاومت وتمردت"، حسب قوله.

وجاء خطاب حسن نصر الله، في ذكرى "يوم الشهيد"، وهو الثاني له منذ بدء العدوان على قطاع غزة في 7 نوفمبر الماضي.

وقال نصر الله في خطابه "هذا اليوم هو يوم شهيد حزب الله، ونقصد به كل شهيد من أول شهيد مع انطلاقة مسيرة المقاومة، إلى آخر شهيد تم تشييعه".

وتحدث نصر الله عن الكيان والحرب في غزة قائلا: "العدو يلحق بنفسه الخسائر ومن جملتها أن طبيعته الوحشية والهمجية تتضح أكثر للعالم"، حسب قوله.

وأشار الأمين العام لحزب الله إلى أن "الأهم هو تبدل الرأي العام العالمي وانكشاف زيف الادعاءات الصهيونية".

وأضاف "المحتلّ هو من يجب أن ييأس ويجب أن يعلم أن من أشلاء الشهداء والأطفال، ستنطلق أجيال وأجيال للمقاومة أشد إيمانا وأقوى بأسا وتصميما على مقاومة هذا المحتل وإزالته من الوجود".

وأردف نصر الله قائلا: "العدوان وجرائم الحرب والوحشية على مساحة ضيقة محاصرة تحت القصف منذ 7 أكتوبر لا حرمة لشيء فيها، والغريب في جرائم هذا العدوان، الاعتداء العلني والفاضح على المستشفيات بحجج واهية وهذه الأعداد الكبيرة للشهداء وأكثرهم من الأطفال والنساء".

وتابع "هذا يعبر عن روح الانتقام الذي لا حدود له، وأحد الأهداف الأساسية التي يريدها العدو هو الإخضاع ليس لأهل غزة فقط، بل الشعب الفلسطيني واللبناني وشعوب المنطقة، وإسقاط إرادة المطالبة بالحقوق المشروعة".

وقال إن "من يستطيع أن يوقف هذا العدوان هو أمريكا التي تدير هذا العدوان، ولم يعد أحد في العالم يؤيد استمرار العدوان سوى الإدارة الأمريكية والملحق بالإدارة الأمريكية"، حسب قوله.

وتابع الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، إن الشعب الفلسطيني لا يطالب بإرسال الجيوش العربية والإسلامية لتحرير أراضيه.

وأكد "الشعب الفلسطيني ينتظر من القمة العربية الإسلامية الوقوف وقفة رجل واحد وأن تُطلق صرخة في وجه الإدارة الأمريكية لوقف الحرب على غزة".

كما أشار إلى أن عمليات المقاومة في لبنان ضدّ العدو الإسرائيلي سترتقي كماً ونوعاً، مشيراً إلى أنّ "جبهة المقاومة ستبقى ضاغطة".

وأضاف نصرالله في خطابه "الموقف العام في لبنان مساعد وجيّد وقويّ ويجعل من جبهة لبنان قويّة، وأشيد مجدداً بالمقاومين الأبطال وأشيد بالبيئة الحاضنة المباشرة التي تتحمل عبء هذه المواجهة وعبء تقديم الشهداء وعبء التهجير من القرى الأمامية والموقف العام في لبنان المتضامن مع غزة”.

و قال نصرالله “لأوّل مرة نقوم باستخدام المسيّرات الهجومية ولأوّل مرة استخدمنا صاروخ البركان الذي يزن نصف طن ولكم أن تتخيلوا حجم الخسائر.. العمليات التي نفذت سواء بالرد بالكاتيوشا أو بالمسيّرات هي أعمق مما مضى ونحن في ارتقاء معيّن وهذا استلزمته المعركة وما يرتبط بالتصعيد القائم في غزة ولبنان".

وختم "نعاهد كل شهدائنا بالمضي في هذا الطريق لحفظ أهدافهم ومراكمة إنجازاتهم للوصول إلى النصر الآتي وهو آتٍ آتٍ".

Back to top button