جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 



أثار قرار الجيش السوداني وقوات الدعم السريع باستئناف المفاوضات في جدة ارتياحا كبيرا في صفوف المدنيين والقوى السياسية التي أعربت عن أملها في أن تسفر الجولة المنتظرة عن اختراق في جدار الأزمة المستمرة منذ ستة أشهر.

وأعلن الجيش السوداني في بيان الأربعاء قبوله الذهاب إلى جدة “استجابة لدعوة من دولتي الوساطة، وإيمانا من القوات المسلحة بأن التفاوض من الوسائل التي ربما تنهي الحرب”.

وأكدت قوات الدعم السريع بدورها أنها أرسلت وفدا إلى السعودية للتفاوض بناء على دعوة من المملكة والولايات المتحدة.

ويرجح مراقبون أن تنطلق الجولة الجديدة من المفاوضات الخميس، مشيرين إلى أن هناك فرصة كبيرة لحصول تقدم، لاسيما مع استشعار الجيش السوداني الذي يقوده الفريق أول عبدالفتاح البرهان صعوبة تحقيق أي نصر عسكري، مع تقدم قوات الدعم السريع في أكثر من جبهة.

ويوضح المراقبون أن ميزان القوى داخل المؤسسة العسكرية يرجح الذهاب إلى مفاوضات دون شروط مسبقة.

وأعرب المحلل السياسي السوداني عادل سيد أحمد عن اعتقاده بإمكانية حدوث اختراق سياسي ما كان يخطر على بال أحد في جولة المفاوضات بين وفدي الجيش والدعم السريع، على عكس كل الجولات السابقة التي استضافها منبر جدة، وتوقفت بسبب تباعد الرؤى بين الجانبين، وشعور كل طرف بقدرته على تحقيق النصر وفرض رؤيته.

وشدد ” إن الطرفين شعرا بأن المعارك تحولت إلى حرب استنزاف لن يكون فيها منتصر، وبالتالي لن تحقق أهدافها لدى كل فريق، كما أن الخسائر في صفوف المدنيين أصبحت كبيرة وتمثل عبئا ماديا ومعنويا عليهما، وهناك اتهامات متعددة حمّلت كليهما مسؤولية تزايد الخسائر في الأرواح.

وأضاف أن العنصر الحاسم في العودة إلى المفاوضات والحوار معا هو وجود تحركات دولية مختلفة، أبرزها ما يتعلق بالعقوبات الأميركية وإجادة واشنطن توظيف سياسة العصا والجزرة هذه المرة.

Back to top button