جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 


حول مستجدات الأحداث في فلسطين عقب عملية طوفان الاقصى قال المحلل السياسي عزالدين البوغانمي ان الادارة الامريكية كانت تراهن على الاقتحام البرّي. ولكن تبيّن أن الجيش الصهيوني غير جاهز للاجتياح البرّي وسحق المقاومة. فضاعت الفرصة بعد أن تحرّك الشارع العربي والعالمي ضد الحرب على غزة. 

وبعد أن تغيّر الموقف العربي بسبب إعلان بدء مشروع تهجير الفلسطينيين إلى صحراء سيناء. الرئيس السيسي تعمّد بثّ المحادثه مع وزير خارجية الولايات المتحدة كرسالة رفض قويّة للغرب وللعرب وللصهاينة بأن مصر ترفض تهجيرا جديدا للشعب الفلسطيني. 

وليّ العهد السعودي تكلّم بقسوة أيضا مع المبعوث الامريكي، واعلن تعليق محادثات التطبيع، وقال بوضوح "السعودية لا تقبل بقتل المدنيين ولن تسمح بتهجير الفلسطينيين من ارضهم". 

إذذن الموقف العربي لم يعُد مضمونه بيان اجتماع وزراء الخارجية. هذا إضافة للموقف الصيني، وللمبادرة الروسية والحديث عن قمة إقليمية. ثم من الواضح أن البيئة الإسرائيلية في أسوأ وضع خلافا لما يروّجه الإعلام في تل أبيب وفي الغرب. فلقد نُقِل أمس عن ايهود باراك قوله بأن "الأولوية الآن هي التخلص من نتنياهو"، وهو الذي رفض الدخول في "حكومة وطنية"، وتبعه كثيرون. 

النتيجة الأمريكي لم يعد في وسعه الذهاب أبعد من البحث عن مخرج يُنهي الأزمة بسرعة قبل أن تتضاعف مفاعيلها، وتتعقد أكثر مما يُحتمل. يشار وكالة الأناضول التركية نشرت نقلا عن هيئة البث الإسرائيلية أن "اجتماع نتنياهو مع قيادات الجيش وأجهزة الاستخبارات شهد صراخا ومشادات كلامية واتهامات متبادلة"...

Back to top button