جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث



 قرر قائد المجلس العسكري في مالي الكولونيل أسيمي غويتا إلغاء احتفالات عيد استقلال البلاد، بحسب ما أفادمجلس الوزراء في سياق تجدد أعمال العنف في الشمال وفق "ا ف ب".وناقش مجلس الوزراء إمكان استدعاء جنود الاحتياط.

وجاء في بيان "قرر الرئيس الانتقالي، رئيس الدولة، إلغاء الأنشطة الاحتفالية المقررة في 22 سبتمبر 2023 بمناسبة إحياء ذكرى استقلال بلادنا، والتي سيتم الاحتفال بها برصانة وبروح النهضة الوطنية".

وأكد البيان أنّ غويتا أمر الحكومة بتخصيص أموال هذه الاحتفالات لمساعدة ضحايا سلسلة الهجمات الأخيرة وأسرهم.
كذلك أفاد البيان بأن مجلس الوزراء اعتمد مشروع مرسوم يسمح "بتحديد حالة جنود الاحتياط وشروط تعبئتهم". وقال إنه من المفترض أن يؤمن جنود الاحتياط "تعزيزات رئيسية في حال حدوث أزمة أو كارثة طبيعية أو حرب".

وتعاني مالي انعدام الأمن منذ 2012 عندما اندلع تمرد بقيادة الطوارق في شمال البلاد. وشهدت البلاد مؤخراً استئناف الجماعات المسلحة التي يهيمن عليها الطوارق الأعمال العدائية ضد الجيش في الشمال.

وشنت مجموعات مسلحة في شمال مالي الثلاثاء هجوماً على بلدة بوريم الرئيسية الواقعة بين غاو وتمبكتو. وقال الجيش إنه صد الهجوم. وقدّم الطرفان تقارير متناقضة، لكنهما أفادا بوقوع عشرات القتلى.

ويتزامن استئناف الانفصاليين الطوارق لنشاطهم العسكري مع سلسلة من الهجمات المنسوبة بشكل رئيسي إلى "جماعة نصرة الإسلام والمسلمين" المرتبطة بالقاعدة.

Back to top button