جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث




 غنّى الفنان الإنجليزي روري تشارلز غراهام الملقب براغن بون مان مساء الثلاثاء 8 أوت على مسرح قرطاج الأثري في أول مصافحة له مع الجمهور التونسي وأوّل حفل فني يقيمه في القارة الافريقية، ولعلّ هذا المعطى هو الذي جعل الفنان منبهرا بالحضور اللافت الذي استقبله بحماس كبير وهتاف أكبر… أسرج الفنان ركب النغم القوي العميق والكلمة الهادفة واستعدّ بكلّ طاقته الفنية ليأخذ الجمهور التونسي في رحلة موسيقية مغايرة لما سبق وقٌدّم على هذا الركح منذ انطلاق الدورة السابعة والخمسين.

مصحوبا بثلاث مغنيات وفرقة موسيقية من ستة عناصر توزّعوا على الباتري والكلافيي والغيتار إلكتريك والغيتار باص استهل الفنان راغن بون بمان العرض بأغنية wolves التي كان الجمهور في تمام استعداده لاستقبالها بحماس كبير متفاعلا مع كلماتها العميقة الحاملة للكثير من المعاني خاصة وقد كانت متماشية مع مساحة الصوت الواسعة لهذا الفنان الذي صنفه العارفون بعلم الموسيقى أنه “صوت الباريتون” وهو نوع من الغناء الرجالي يحتل مساحة في المجال الصوتي بين الباص والتينور، ويعتبر من أهم طبقات الغناء الأوبرالي.
وتواصل العرض بأداء راغن بون مجموعة من أغانيه من بينها skin Alone و Grace التي أضيئت لها هواتف الحاضرين لتتشكّل لوحة جميلة أشبه بسماء مرصّعة بالنجوم أبهرت الفنان وفاجأته.

راوح الفنان في أغانيه بين الحزينة والسعيدة والمؤثرة على غرار Changing of The Guard الصادرة سنة 2021 والتي كتبها لابنه واصفا من خلالها تجربة الأبوة وخصوصية علاقته بابنه.

لم يستطع راغن بون مان مغادرة الركح قبل أن يؤدي أغنيته الشهيرة Human التي تحتل مكانة خاصة في قلوب الحاضرين والتي ردّدها معه عن ظهر قلب، وهي أغنية صنعت شهرة هذا الفنان في بداية مشواره سنة 2017 ولاقت رواجا واسعا في مختلف أنحاء العالم وحطمت كل الأرقام على منصات الموسيقى لما تحمله من كلماتها من مضامين صادقة وقيم نبيلة تعبر عن الإنسانية وقبول الآخر علاوة على توزيعها الموسيقي الفريد الذي يلامس الأحاسيس برقة .

Back to top button