جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 


قال قصر بكنجهام وصناع شاشة جديدة من المقرر استخدامها خلال مراسم تتويج الملك تشارلز الأسبوع المقبل إن الشاشة ستوفر “خصوصية مطلقة” الجزء الأكثر قداسة من المراسم، مما يضمن أن عيون العالم لن ترى الملك وهو يجري مسحه بزيت مقدس.

فالشاشة ثلاثية الجوانب ستكون ساترا لتشارلز أثناء عملية المسح بالزيت المجلوب من القدس على يديه وصدره ورأسه قبل وقت قصير من تتويجه في كنيسة وستمنستر بلندن في السادس من مايو أيار.

وقال قصر بكنجهام إن هذه اللحظة تاريخيا كان ينظر إليها على أنها “لحظة بين الملك والله” مع وجود حاجز لحماية قدسيته.

وقال نيك جوتفروند الذي صمم وصنع الإطار “في السابق، كانت توضع مظلة من الأعلى، والتي في الواقع لم تكن توفر خصوصية حقيقية، كانت رمزية بشكل أكبر… الآن توفر هذه الشاشة ثلاثية الجوانب خصوصية مطلقة”.

كانت هناك تكهنات بأن تشارلز قد يسمح للناس برؤية عملية المسح، لكن المؤرخة الملكية البروفيسورة كيت وليامز قالت إن ذلك كان سيمثل مفاجأة.

وقالت لرويترز “ما هي إلا لحظة خاصة مقدسة.. إنها لحظة روحانية”.

وقال القصر إن الشاشة صنعت بمزيج من المهارات الحرفية التقليدية والأساليب الحديثة، ويبلغ ارتفاعها 2.6 متر وعرضها 2.2 متر، ولها أعمدة خشبية تعلوها نسور برونزية مطلية بورق الذهب.

Back to top button