جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 


أعلن هشام الريفي عضو لجنة التنظيم المكلّف بجوائز معرض تونس الدولي للكتاب في نسخته الـ37 المزمع انعقادها في الفترة الممتدة بين الـ28 من أبريل وحتى السابع من مايو القادم، القائمة القصيرة للأعمال المرشّحة لجوائز الإبداع الأدبي والفكري في فروع الرواية والقصة والشعر والترجمة والدراسات الإنسانية والكتابات الفلسفية، وهي كالآتي:

جائزة البشير خريّف للإبداع الأدبي في الرواية

تتسابق ثلاثة أعمال على هذه الجائزة، وهي: “وجوه أورثيلو السبعة” لعفاف الشتيوي، وje jalouse la brise du sud sur ton visage لمريم سلامي، وكذلك رواية “زول الله” لنزار شقرون.

جائزة علي الدّوعاجي للإبداع الأدبي في الأقصوصة

تتنافس على الجائزة ثلاثة أعمال، وهي: “مسيح القمر الأزرق” لأشرف القرقني، و”النذر” لحسن المرزوقي، إلى جانب “حبارة” لنادية الذوادي.

جائزة فاطمة الحدّاد في الكتابات الفلسفية

يتنافس على هذه الجائزة كتابان، وهما: “في استشكال اليوم الفلسفي تأملات في الفلسفة الثانية” للكاتب محمد أبو هاشم محجوب، و”ابن الهيثم وفكرة الحداثة” للكاتب جلال الدريدي.

جائزة الطَّاهر الحدّاد في الدّراسات الإنسانية والأدبية

تمّ انتقاء ثلاثة أعمال للمنافسة على الجائزة، وهي: “مداد الذات: بحث في أدب الأخبار عند الصولي” لمحمد القاضي، و”زمن الألوان توارخ وتأريخ” لعبد الواحد المكني، بالإضافة إلى كتاب Jemna l’oasis de la révolution لمحمد كرو.

جائزة مصطفى خريّف للشعر

تتسابق ثلاثة أعمال شعرية على هذه الجائزة، وهي: “جرح الكمنجات” لسنية مدوري، و”القرية” لخالد الماجري، و”هذا الذي أملى” للعرادي نصري.

جائزة الصّادق مازيغ في الترجمة من العربية أو إليها

تمّ اختيار ثلاثة أعمال للتنافس على الجائزة، وهي: “تاريخ الجنسانية اعترافات اللحم” لميشال فوكو وترجمة عبدالعزيز العيادي، و”مقالات” لميشال دي مونتاي وترجمة جلال الدين سعيد، إلى جانب كتاب “أين نحن من هذا كله” لإيمانويل تود وترجمة فتحي ليسير.

Back to top button