جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث


 أدانت وزارة الخارجية السورية، اليوم الأحد، الضربات التي نفذتها الولايات المتحدة الأمريكية على دير الزور، متهمة واشنطن بالكذب.

وقالت الخارجية السورية، في بيان، إنها «تدين الاعتداء الآثم الذي شنته قوات الولايات المتحدة الأمريكية على بعض المناطق في محافظة دير الزور، والذي أدى إلى سقوط عدد من الضحايا وإصابة غيرهم وإلحاق أضرار مادية».

وأضاف البيان أن «الأكاذيب الأمريكية الممجوجة بشأن المواقع المستهدفة ما هي إلا محاولة فاشلة لتبرير هذا العمل العدواني والانتهاك الفاضح لسيادة الجمهورية العربية السورية ووحدة وسلامة أراضيها، واستكمال للاعتداءات التي ارتكبها الكيان الاسرائيلي وقطعان داعش الإرهابية بحق أهالي المنطقة، وستار دخان للتغطية على مواصلة قوات الاحتلال الأمريكي سرقتها للنفط السوري، إذ قامت تلك القوات اليوم بتهريب 80 صهريجاً محملاً بالنفط الخام المسروق من الحقول السورية عبر معبر الوليد غير الشرعي إلى خارج سوريا».

وأكدت وزارة الخارجية السورية «تمسكها بإنهاء الاحتلال الأمريكي وبسط سلطة الدولة السورية على كامل أراضيها، ووقف الرعاية الأمريكية ودعمها للميليشيات الإرهابية الانفصالية».

وفي ختام البيان، طالبت دمشق جميع دول العالم بإدانة هذا العدوان الامريكي والتضامن مع سورية للحفاظ على وحدة ارضها وشعبها.

وتقول الولايات المتحدة إنها نفذت ضربات على منشآت تابعة للحرس الثوري الإيراني في سوريا بعد هجوم بطائرة مسيرة أسفر عن مقتل متعاقد أمريكي في سوريا.

Back to top button