جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث





 يراهن رئيس حكومة الوحدة الوطنية المنتهية ولايتها في ليبيا عبدالحميد الدبيبة على الدعم الأميركي لتكريس حضوره في العملية التحضيرية للانتخابات في البلاد، لاسيما في ظل تحركات من رئيسي مجلسي النواب والدولة لتشكيل سلطة تنفيذية جديدة تتولى الإشراف على الاستحقاق.

وأشاد الدبيبة الأربعاء بالدور الأميركي “الفعال” بشأن الملف الليبي ودعم إجراء الانتخابات في البلاد. جاء ذلك خلال لقائه بطرابلس المبعوث الأميركي إلى ليبيا ريتشارد نورلاند والقائم بأعمال سفارة واشنطن ليزلي أوردمان.

وذكر بيان للمكتب الإعلامي لحكومة الوحدة أن خلال اللقاء جرت “مناقشة الجهود المحلية والدولية لإجراء الانتخابات (الليبية) خلال العام الجاري”.

وأشار البيان إلى أن اللقاء ناقش كذلك “رفع مستوى الإفصاح والشفافية الحكومي، وتفعيل آلية متابعة الإنفاق وضمان التوزيع العادل للإيرادات”.
وقال البيان إن الدبيبة “أكد خلال اللقاء دعمه لجهود مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة عبدالله باتيلي”، مشيدا “بالدور الأميركي الفعال بشأن الملف الليبي ودعمهم الدولي لإجراء الانتخابات”.

ويرى متابعون أن لقاء المبعوث الأميركي إلى ليبيا بالدبيبة يعكس دعما ضمنيا لحكومة الوحدة في الإشراف على الانتخابات، وهذا الأمر من شأنه أن يفاقم الضغوط على المعترضين في ليبيا، وفي مقدمتهم مجلس النواب، الذي سبق وأن حمّل حكومة الوحدة مسؤولية تعطيل الانتخابات، وأعلن عن اتخاذ إجراءات لتشكيل لجنة بالتوافق مع مجلس الدولة تكون مهمتها تأليف سلطة تنفيذية جديدة.

Back to top button