جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 


تجددت الاحتجاجات في فرنسا، لليوم العاشر ضد قانون إصلاح نظام التقاعد، اليوم الثلاثاء. تزامنا مع إضرابات عمالية في عدد من القطاعات.


يأتي هذا بينما، حذر وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانين، مما سماها بمخاطرَ كبيرة بالإخلال بالنظام والأمن العام.


وقال الوزير إن أكثر من ألف عنصر متطرف، بعضهم جاء من الخارج، يمكنهم التسلل للمسيرات والقيام بأعمال عنف، مشيرا إلى حشدِ ما يقرب من 13 ألف عنصر أمني في كامل فرنسا، بينهم 5500 في العاصمة باريس، بسبب الاحتجاجات التي يتوقع أن يشارك فيها مئاتُ الآلاف في عموم البلاد.


وأضاف أن أكثر من ألف عنصر متطرف، بعضهم جاء من الخارج، يمكنهم التسلل للمسيرات والقيام بأعمال عنف.


وأفاد مراسلنا من باريس ببدء توافد المتظاهرين لساحة الجمهورية وسط العاصمة الفرنسية للانطلاق في مظاهرة تجوب الشوارع وصولا إلى ساحة الأمة، لافتا إلى خروج مظاهرات في عدد من المدن الفرنسية، أبرزها ليل ورين ومارسيليا وليون.


وأشار إلى تزامن المظاهرات مع تنفيذ عدد كبير من الإضرابات العمالية في قطاعات مختلفة، أبرزها النقل والطيران والتعليم.


ولفت إلى أن هناك تقديرات بأن نسبة مشاركة الفرنسيين في مظاهرات اليوم قد تصل إلى مليون متظاهر، فيما تتوقع النقابات أعدادا أكثر.


وتابع مراسلنا أن وسائل النقل في العاصمة متوقفة وكذلك محطات المترو، كما قطعت الشرطة الطرق المؤدية إلى ساحة الجمهورية وسط إجراءات أمنية بتفتيش لم يريد دخول المنطقة.


وأوضح مراسلنا أن أعمال الشغب التي تحدث عنها وزير الداخلية كانت تخص مجموعة تطلق على نفسها “بلاك بلوك” التي تقوم بإلقاء “قنابل المولوتوف” والألعاب النارية والزجاجات الفارغة باتجاه عناصر الشرطة، كما تقوم بتكسير واجهات المحلات الزجاجية وحرق حاويات القمامة وقطع الطرق.

Back to top button