جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 


 أغلقت معظم أسواق الأسهم الخليجية على انخفاض اليوم الاثنين مع تعرض أسهم القطاع المصرفي للضربة الأكبر في جميع الأسواق وسط حذر المستثمرين على الرغم من بعض المكاسب لأسعار النفط وانحسار المخاوف العالمية إزاء استقرار القطاع المصرفي.

وقال فادي رياض كبير محللي الأسواق لدى كابيكس دوت كوم لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إن المستثمرين ما زالوا متشائمين مع استمرار المخاوف في أذهانهم إزاء مشاكل القطاع المصرفي.

وارتفعت أسعار النفط، وهي محفز رئيسي للأسواق المالية الخليجية، اليوم الاثنين بعد توقف صادرات النفط من إقليم كردستان العراق عبر تركيا والتحركات لاحتواء أزمة مصرفية محتملة، إذ زادت العقود الآجلة لخام برنت 1.16 دولار أو 1.6 بالمئة إلى 76.15 دولار للبرميل بحلول الساعة 1210 بتوقيت جرينتش.

وهبط المؤشر في أبوظبي 0.8 بالمئة ليستمر في التراجع لليوم الثالث، متأثرا بانخفاض سهم أكبر بنوك الإمارات، بنك أبو ظبي الأول، 0.3 بالمئة.

كما انخفض المؤشر في دبي 0.7 بالمئة، مواصلا الخسائر للجلسة الثانية على التوالي، وسط هبوط أسهم القطاع المالي، إذ انخفض بنك الإمارات دبي الوطني 1.9 بالمئة وبنك دبي الإسلامي 2.1 بالمئة.

وتراجع المؤشر القطري 0.3 متأثرا بتراجع سهم بنك قطر الوطني، أكبر بنوك الخليج من حيث الأصول، 1.2 بالمئة وسهم صناعات قطر للبتروكيماويات 0.8 بالمئة .

وأنهى المؤشر السعودية اليوم دون تغير يذكر، إذ عوضت مكاسب كبيرة في قطاع الرعاية الصحية الخسائر الفادحة في قطاعات المواد الأولية، وقفز سهم مجموعة الدكتور سليمان الحبيب للخدمات الطبية 3.8 بالمئة لكن شركة سابك للمغذيات الزراعية التي تم تداول أسهمها دون الحق في توزيعات الأرباح، سجلت الانخفاض اليومي الأكثر حدة منذ ثلاث سنوات لتغلق على انخفاض 8.3 بالمئة.

وانخفض سهم شركة أرامكو 0.2 بالمئة.

وخارج منطقة الخليج، أغلق المؤشر المصري للأسهم القيادية منخفضا 0.2 بالمئة متأثرا بهبوط سهم البنك التجاري الدولي 0.4 بالمئة وسهم المجموعة المالية هيرميس القابضة 2.9 بالمئة.

وارتفع سهم شركة إنتاج السجائر الوحيدة في البلاد، الشركة الشرقية، 7.4 بالمئة بعد أن عدلت أمس الأحد أسعار بعض المنتجات.

Back to top button