جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 



خلال اجتماع رئيس الجمهورية قيس سعيّد اليوم الجمعة 3 مارس بمالك الزاهي، وزير الشؤون الاجتماعية في قصر قرطاج، قال رئيس الجمهورية إن هناك أعداء كثيرون يتربصون بالشعب واليوم حان الوقت للمحاسبة.. ''ولا تراجع عنها لأنها مطلب مشروع للشعب التونسي''.

وأشار الى ان  هناك اليوم من يتحالف مع هؤلاء الذين أرادوا الإفلات من المحاسبة والمساءلة.. وهناك من يريد أن يدعو بعض الأشخاص الأجانب للتظاهر في تونس وهذا أمر غير مقبول على أي مقياس من المقاييس لتكن معاملاتهم معهم كمؤسسات ولكن تونس ليست ضيعة أو بستانا..'' في  تلميح  الى نقابيين من منظمات عمالية دولية تم منعهم من الدخول إلى تونس أتوا للمشاركة في مسيرة الاتحاد العام التونسي للشغل غدا 4 مارس.

 وذكر بمواقف الاتحاد العام التونسي في 1977 و1978 كيف كانت مواقف الاتحاد في ذلك الوقت..  واكد ان الاتحاد حر في تنظيم المظاهرات لكن ليس حرا في أن يدعو الأجانب للمشاركة فيها..'' غير انه  تساءل عن دوافع الخروج للتظاهر والاحتجاج، هل هو  احتجاج على المحاسبة أو على من تورطوا في الفساد ؟ 

هل أن هناك دولة في العالم تقبل بأن يعمل أشخاص على اغتيال رئيس الدولة ولا تتم محاسبتهم بل هم تحت حماية الأمن..''

Back to top button