جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 



أصدر المعهد العالي لمهن فنون العرض والسمعي البصري بالجزائر، العدد الأول من المجلة نصف السنوية المحكّمة "كاتب"،

التي تعنى بالدراسات الفنية، وتستمدّ تسميتها من رمزية المسرحيين الجزائريين الطلائعيين مصطفى كاتب وكاتب ياسين..

تعدّ مجلة "كاتب" التي تشرف عليها نخبة من الباحثين، بإشراف وزارتي الثقافة والفنون والتعليم العالي، مُنجزًا سابقًا من نوعه لقلعة التكوين الفني التي يربو عمرها عن 59 عامًا.

وفي كلمتها التصديرية للعدد، أبرزت م وزيرة الثقافة والفنون الجزائرية، دكتورة صورية مولوجي أهميّة تأسيس مجلة "كاتب" تكمن في كونها تربط بين الممارسة والنظريّة والنقد، وركّزت على أنّ الأمر يتعلق بسدّ فراغ في المشهد وتشكيل تراكم بحثي.

من جانبه، نوّه رئيس اللجنة العلمية، الدكتور السعيد بوطاجين إلى أنّ مجلة "كاتب" أتت لتأثيث المشهد الإبداعي الذي يحتاج إلى قراءة وتقوية بالنظر إلى خفوت بيّن في مجال الاهتمام بالدراسات والمجالات التي تعنى بالصورة وفنون العرض، برغم الاجتهادات المتشظية التي ظلت بحاجة إلى تأطير جامع.

واعتبر بوطاجين العدد الأول، بمثابة مقدمة لأعداد أخرى أكثر ثراءً بإسهام الكفاءات الأكاديمية والنقدية والإبداعية، وهي كثيرة، ولها كل المؤهلات لترقية المجلة وتحصينها، على أمل نشر أعداد متخصصة تتناول ظواهر فنية وإخراجية، أو حياة شخصيات قدّمت جهودًا في هذا الحقل مخرجين وممثلين، دون إغفال كتّاب السيناريو والمشتغلين على السينوغرافيا والكوريغرافيا ومهندسي الصوت والإضاءة وصانعي الصورة بشكل عام..

واحتوى العدد الأول من مجلة كاتب، على مجموعة من المقالات المتخصصة في المسرح والسينما، وقدّمت في مجملها، مقاربات جمعت ما بين مناهج ورؤى متباينة من حيث المنطلق والمدرسة التي تمّ التأسيس عليها لمسوّغات بحثية صرفة.

. وركّزت المقاربات على محاور متباينة نسبياً، وعلى عدة جامعات ومؤسسات جزائرية، وعربية أيضا، لكنها تلتقي، عموماً، في نقطة مشتركة تتمثل في قراءة المنجزين الجزائري والعربي: الموضوعة والآلية، أو المتن وطبيعة الشكل الناقل له، ومن هذه القراءات: شخصية جحا في المسرح الجزائري بين الاشتغال الفكاهي والمقاربات الجمالية، الرومانسية في مسرحية “خطيبة الربيع” لمحمد ديب، شخصية جحا في المسرح، بين الاشتغال الفكاهي والمقاربات الجمالية، الفن بين الضوء والألوان، الخطاب الساخر والفرجة المسرحية، النقد وميلاد المسرح العربي، فن الأوبرا في الجزائر، والنقد السينماتوغرافي في الصحف الوطنية الناطقة باللغة الفرنسية.

 

Back to top button