جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث




 اتهمت منظمة «هيومن رايتس ووتش» الأربعاء بريطانيا والولايات المتحدة بارتكاب «جرائم ضد الإنسانية» عبر تهجير سكان أصليين في جزر تشاغوس المتنازع عليه في المحيط الهندي، لكن لندن رفضت «بشكل قاطع» هذا الاتهام.

وفي تقرير يقع في أكثر من مئة صفحة، اعتمدت المنظمة على عشرات الشهادات والوثائق الرسمية لتؤكد أن حملات «الاضطهاد العرقي» التي قامت بها لندن بدعم من واشنطن في هذا الأرخبيل الواقع شمال شرق موريشيوس تشكل «جريمة استعمارية»

وقال ناطق باسم وزارة الخارجية البريطانية للوكالة الفرنسية «نرفض بشكل قاطع هذا الوصف للأحداث»، مؤكدا أن لندن أعربت من قبل عن «أسفها العميق» لطريقة تهجير هؤلاء السكان، فيما لم يصدر أي رد عن السلطات الأميركية.

ويشكل أرخبيل تشاغوس محور نزاع منذ أكثر من خمسة عقود، فمنذ العام 1965، تدير لندن الأرخبيل الذي قررت إقامة قاعدة عسكرية مشتركة فيه مع الولايات المتحدة في كبرى جزره دييغو غارسيا.

وطردت بريطانيا نحو ألفين من سكان شاغوس إلى أرخبيلي موريشيوس وسيشيل لبناء القاعدة العسكرية. ويتهم متحدرون من تشاغوس مقيمون في موريشيوس بريطانيا بـ«احتلال غير قانوني» لأرخبيلهم.

Back to top button