جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 



في ختام القمة السعودية الصينية التي انطلقت أمس الخميس في الرياض، صدر بيان مشترك أكد على ضرورة إعطاء الأولية للعلاقات الخارجية بين البلدين.

وأعلن عن وضع نموذج للتعاون والتضامن والكسب المشترك للدول النامية. والتزم الطرفان بأهمية استقرار أسواق النفط العالمية، حيث رحّبت بكين ترحب بدور الرياض في دعم وتوازن استقرار الأسواق. 

واتفقا أيضا على بحث الفرص الاستثمارية في قطاع البتروكيماويات عن طريق تطوير المشاريع الواعدة في تقنيات تحويل النفط، وأيضاً مشاريع الكهرباء والطاقة الكهروضوئية وطاقة الرياح.

وتحدثا عن تعزيز التعاون في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، وكذلك تطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي والابتكار في قطاع الطاقة. كذلك قدّرت الصين الإنجازات الكبيرة لرؤية السعودية 2030، مشددة على ضرورة خلق بيئة داعمة.

وأكد البلدين أهمية استقطاب الشركات الصينية لفتح مقرات إقليمية لها في السعودية عبر زيادة حجم الاستثمارات النوعية المتبادلة بين الطرفين.

Back to top button