جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث


 قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، إنه على الرغم من أن عام 2022 كان عاما مليئا بالتحديات في الصحة العالمية، إلا أن هناك العديد من الأسباب للأمل مع اقتراب العام الجديد.

وخلال 2022، العام الثالث لتفشي "كوفيد-19"، كان هناك أيضا فاشيات عالمية لـ"أم بوكس" جدري القرود، والكوليرا في العديد من البلدان، بالإضافة إلى تفشي "الإيبولا" في أوغندا.
وفي الوقت نفسه، ضرب الجفاف والفيضانات منطقة القرن الأفريقي الكبرى والساحل، فضلا عن الفيضانات التي شهدتها باكستان.
ومع ذلك، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية "تيدروس أدهانوم غيبريسوس"، إن جائحة "كوفيد-19" انحسرت، وكذلك التفشي العالمي لـ"أم بوكس"، كما لم يتم الإبلاغ عن أي إصابات جديدة ب"الإيبول" في أوغندا لأكثر من 3 أسابيع.
وأضاف:"أمل في أن يتم الإعلان عن انتهاء كل حالات الطوارئ في أوقات مختلفة خلال السنة المقبلة".
لقد انخفضت الوفيات الأسبوعية المتعلقة بكوفيد-19 في شتى أنحاء العالم بنسبة تقترب من 90 بالمائة منذ ذروتها في نهاية شهر جانفي، خلال ذروة تفشي متغير أوميكرون، بحسب تيدروس. وعلى الرغم من ذلك، حذر أيضا من أن الوباء لم ينته بعد، مشيرا إلى أن الفجوة في المراقبة والاختبار والتسلسل ما زالت تصعب فهم عملية تغير الفيروس، بالإضافة إلى أن الفجوة في التطعيم وضعت الملايين، ولاسيما العاملين الطبيين وكبار السن، في خطر كبير للإصابة بأمراض خطيرة أو الوفاة.
وحدد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية 5 أولويات لهيئة الصحة العالمية في سنة 2023:
- التركيز على تعزيز الصحة والوقاية من الأمراض، وذلك من خلال التحول من رعاية المرضى إلى الرعاية الصحية.
- تعزيز التغطية الصحية الشاملة، ولاسيما الرعاية الصحية الأولية.
- تعزيز التأهب والاستجابة للطوارئ.
- دفع البحث والعلم والتكنولوجيا ومواصلة إصلاح منظمة الصحة العالمية.
وأكد أيضا على أن الالتزام السياسي للقيادات الوطنية أمر بالغ الأهمية، حيث يجب تنفيذ الأولويات الخمس على المستوى الوطني.
Back to top button